احتفال خاص بمناسبة مرور 3 عقود على تأسيس الجمعيّة

مراسل حيفا نت | 27/07/2022

نساء ضد العنف: 30 سنة ومكملات

احتفال خاص بمناسبة مرور 3 عقود على تأسيس الجمعيّة

تحتفي جمعيّة “نساء ضد العنف” بمرور ثلاثين عامًا على تأسيسها، فقد سجّلت الجمعيّة بشكل رسمي في 21 تموز عام 1992.

وعقدت “نساء ضد العنف” بهذه المناسبة احتفالًا خاصًا في بركة الشّمس في النّاصرة، مساء الخميس 21 تموز الجاري، بحضور النّاشطات النّسويّات من الجيل المؤسس للجمعيّة، وقيادات سياسيّة ومجتمعيّة، وشركاء وشريكات من مؤسسات العمل الأهلي، وإعلاميّات وإعلاميين.

كما شاركت في الحفل مجموعات القيادة الشّابة التي ترافقها الجمعيّة، وعدد من المتطوعات في مركز المساعدة لضحايا الاعتداءات الجنسيّة والجسديّة، والهيئة الإداريّة للجمعيّة وعضوات وأعضاء طاقم العمل.

 

افتتح الحفل برقصة قدمتها مدرسة عايدة للباليه والرقص المعاصر مع المدربتين ندى سروجي وشادن أبو العسل. تلتها كلمة لرئيسة الجمعيّة، وإحدى المؤسِسات والمبادرات لإقامتها، المحاميّة ناهدة شحادة، رحبت خلالها بالحضور وتطرّقت لتاريخ الجمعيّة، وللنساء الطلائعيّات الرياديّات اللواتي جعلن هذا الصرح حقيقة تنبض فكرًا وعملًا ونشاطًا.

تلتها كلمة مديرة الجمعيّة نائلة عوّاد، شاركت خلالها بمسيرتها الشّخصيّة في “نساء ضد العنف” بدءً من نشاطها كمتطوّعة في مركز المساعدة، كما تطرقت للتحديّات الماثلة أمام النّضال النّسوي، ولدور الأحزاب والحركات السّياسيّة التّقدّميّة بمناهضة العنف والقمع والأصوليّة.

ثم تحدّثت النّاشطة سمر أبو قرشين عن تجربتها مع “نساء ضد العنف”، وعن التّحديّات التي واجهتها في بداية عملها ودور الجمعيّة في توفير بيئة داعمة لها ولزميلاتها. وشاركت الحضور بقصص من تجربتها الشّخصيّة في العمل والتّطوّع والتّواصل والتّعاون المستمر حتى اليوم مع “نساء ضد العنف”.

وتولى عرافة الحفل الناشطين في “نساء ضد العنف” إبراهيم طه ويارا فرح، وشاركا بتجربتيهما كجيل شاب يتابع مسيرة النضال والعمل النّسوي. وقاما بمحاورة الحضور من خلال فقرة أسئلة حول محطات وتجارب مختلفة في تاريخ الجمعيّة وحاضرها.

كما عُرض في الحفل فيلم قصير شدّد على المسؤوليّة الجماعيّة تجاه مجتمعنا وشعبنا، عمل على تحضيره علّام بكري وحلا العباسي من مكتب “ذا كرييتورز” في غزّة.

واختتمت الأمسيّة الفنانة آية خلف وفرقتها الموسيقيّة بباقة أغانٍ تراثيّة ووطنيّة.

 

يذكر أن هذا الحفل، الذي وثقته عدسة المصوّر علاء عطون، هو محطة من ضمن محطات وفعاليات عديدة بادرت لها “نساء ضد العنف” بمناسبة عيدها الثلاثين. إذ تعقد الجمعيّة عددًا من الحواريّات واللقاءات تتناول خلالها النّشاط النّسوي على مدار ثلاثة عقود، وتجارب شخصيّة لأقدّم الموظّفات وأجددهن، تأكيدًا على أهميّة الاستمراريّة من خلال جيل جديد يتابع المسيرة ويحمل راية مناهضة العنف وبناء مجتمع عادل وحُر.

 

وتتابع “نساء ضد العنف” حملتها الخاصة بهذه المناسبة، والتي تطلق من خلالها 30 مصطلحًا، تلخص من خلالهم سنوات من النّشاط والنّضال، وتتناول محطّات أساسيّة وحملات قامت بها الجمعيّة خلال ثلاثة عقود.  

 

كما نشرت “نساء ضد العنف” بحثها الخاص، والذي أشرفت عليه الباحثة ديانا زريق، بعنوان: تاريخ وسيرورة تطوّر جمعيّة نساء ضد العنف- استشفاف وتفكّر نسوي فلسطيني. وأطلقت الجمعيّة البحث من خلال حواريّة على منصة “زوم” وصفحتها على “فيسبوك”.

 

وتستمر الفعاليات لتُتَوَّج بيوم عمل تطوّعي في مدينة اللد، يوم السّبت بتاريخ 6 آب، بمبادرة مجموعات القيادة الشّابة في الجمعيّة، وبالتّعاون مع المركز الجماهيري “شيكاغو” وعضوة البلديّة فداء شحادة. ويشارك بالعمل التّطوّعي طاقم الجمعيّة، ويختتم من خلاله الفعاليات بمناسبة مرور 3 عقود على التأسيس.

 

(الصو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.