أتعشقون المطر؟ بقلم سماهر نجار – حيفا

مراسل حيفا نت | 09/11/2009

أتعشقون المطر

كما أعشقه

أتعشقون سواد ليله

وتذوبون في سحر عينيه

أيراود الخوف قلوبكم

عند حدود جفنيه

 

 

أتهمسون وداعا لمقلتيه؟

أتتهافت قطرات الندى

في ذكرى كفيه؟

 

قصة عبث الصدق

فوق خصلات شعرها الابيض

وحلاوة أنفاسها المبعثرة

 

روى رذاذ الاشتياق

كيف…؟ ومتى….!!

تسجد عاشقات المطر

عند صحوة الامس

في هيكل حبه

 

تطوف بصلواتها

تبعد النسيان عن دقات عزفه

فوق زجاجات الخمر من لحنه

 

تمطر زخات تجتاح أهدابهن

ترعش أحلامهن

ترقص ارهاقة النسيان

بين اقتراب السكينة

صوت اللحن معزوفة ارجوانية

لها عطر الرند

وزهوة الراحل اليك

 

تستفيق الطيور راحلة

تترك خلفها قصيدة

تتساءل حزنا

أتعشقون المطر

كما أعشقه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *