ردا على ادانة الشيخ رائد صلاح لجنة الحريات: قضاؤهم يعكس جوهرهم الاستعماري العنصري

مراسل حيفا نت | 06/11/2009

قرار محكمة الصلح الاسرائيلية اليوم الخميس (5/11/2009) ادانة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية والقيادي سليمان احمد بالاعتداء على شرطي هو قرار سياسي احتلالي يعكس عدوانية القضاء ومجمل عدوانية النظام الإسرائيلي، ومساعي الانتقام من دور الحركة الاسلامية في القدس والاقصى.

وان كان الأمر يتعلق بالدفاع عن الأقصى ومواجهة الاحتلال في القدس العربية فان الجانب الوحيد المعتدي وغير الشرعي في القدس والأقصى هو الوجود الإسرائيلي ألاحتلالي. وهو ما يتوجب ان نواجهه بمناهضة الاحتلال حتى كنسه وبالتوجه الى المحكمة الدولية ومحاكمة إسرائيل وجرائمها ومجرمي حروبها وتعرية جهازها القضائي الخاضع لقوانين الاحتلال لا للعدالة.
واذ تؤكد لجنة الحريات تضامنها الكامل مع الشيخ رائد صلاح وتحيي دوره القيادي في الدفاع عن القدس والأقصى المبارك وفي مناهضة الاحتلال، فإنها تؤكد أن مقاومة الاحتلال لا تتوقف بقرار محاكمه، بل بكنسه تماما وباستعادة شعبنا لحقوقه في القدس وفي كل الوطن.
وتحذر اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات من التصعيد القمعي الأمني والمدني والقضائي ومحاولات اسرائيل فرض مواجهة صداميّة على جماهير شعبنا في الداخل. وتؤكد اللجنة ان جماهير شعبنا تثبتت يوما بعد يوم ومواجهة بعد مواجهة بأنها جماهير شعب حي تطوّر مناعتها وإرادتها الكفاحية وتصقل أدوات المقاومة الشعبية والجاهزية العالية بلا هوادة ولن يزيدها القمع الا إصرارا على مقاومته .
اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات- منبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية                                      
امير مخول – رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *