أضواء على القداس الإلهي- الثياب الكهنوتية –إعداد ناصر شقور- حيفا

مراسل حيفا نت | 23/10/2009

نقطة البداية للثياب الكهنوتية هو ما ورد في سفر الخروج الفصل 28 حيث يذكر الفصل ثياب الكاهن  :"  وخذْ مِنْ  هرونَ أخاكَ وبَنيهِ  لِيكونوا كهَنةً لي.  واَصْنَعْ ثيابًا مُقَدَّسَةً لِهرونَ أخيكَ، لِلكرامَةِ والجلالِ.  وهذِهِ هيَ الثِّيابُ التي يصنَعونَها: صُدْرَةٌ وأفُودٌ وجبَّةٌ وقميصٌ مُطَرَّزٌ وعِمامَةٌ وحِزامٌ،…  ويلبَسُ هرونُ وبَنوهُ هذِهِ السَّراويلَ، عِندَ دُخولِهِم خيمَةَ الإجتماعِ وعِندَ اَقتِرابِهِم مِنَ المذبَحِ لِيَخدِموا في القُدْسِ" ( خروج 28 : 1-4، 43). كما وذكر تفاصيل الخياطة والمواد والألوان والرمز لكل قطعة مثلا يذكر عن التاج:"  وتصنعُ تاجا مِنْ ذهَبٍ خالصٍ وتنقُشُ علَيه كنَقْشِ الخاتَمِ: مُقَدَّسٌ للرّبِّ.  وتصنعُهُ على خيطٍ مِنْ نسيج بَنَفْسجيِّ اللَّونِ، فيكونُ على العِمامَةِ مِنْ مُقَدِّمِها.   ويكونُ على جبهةِ هرونَ، ويبقى التَّاج المُقَدَّسُ على جبهتِهِ عَلامَةَ الرضا عَنهُم أمامَ اللهِ" ( خروج 28 : 36 -38)

    يلبس الكهنة الحلل الكهنوتية أثناء  القداس لتذكرهم بواجباتهم. وترمز إلى الشخصية الروحية لخادم السر. تعطى  لهم الثياب الكهنوتية قطعة قطعة  عند سيامتهم الكهنوتية  وعلى كل قطعة منها يُعلن الأسقف والكهنة والشعب " أكسيوس أي:  إنه مستحق" ( ثلاثاً). فالكاهن بلبسه الثياب الكهنوتية يعني أنه ، رغم جهله وخطاياه ، التي هي حساب بينه وبين الله، يمكنه أن يتمم الأسرار الإلهية، لأن نعمة الله تعمل رغم الضعف  الإنساني. وتكون الثياب الكهنوتية موشاة بالذهب والفضة للدلالة على أن الكاهن يقترب من مجد ملكوت الله.
دلالة الأوان:
اللون الأبيض: يدل على الفداء بدم المخلص ويُلبس في أعياد الشهداء  وجناز المسيح.
اللون الأزرق: يدل على الصفاء والقداسة ويلبس في عيد الغطاس وأعياد العذراء والقديسات البارات.
اللون الأخضر:يدل على المرحلة الأولى من  نمو النبات وتحضير وتوقع للثمر،  يُلبس هذا اللون في صوم الميلاد وأعياد الأنبياء وأبرار العهد القديم لأنهم تهيئة لمجيء المسيح.
اللون الذهبي: يدل على المجد والنور الإلهي والذي يدخل في خبرته القديسون  النساك ، يلبس في أعياد السيّد مثل القيامة والدخول وفي أعياد النساك ورؤساء الكهنة لأنهم قد رأوا نور مجد  المسيح في الجبل المقدس.
اللون البنفسجي: هو لون الحزن رسميًّا، يُلبس في زمن الصوم الأربعيني المقدس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *