راحلة أنت….. سماهر قسيس نجار- حيفا

مراسل حيفا نت | 17/10/2009

تعانقين اللوز والميس
تقبلين أهداب البكاء
عند الغصون الملقاة
وتشعلين الصدور حنينا
 
بين حبيبات التراب المتعطش للسحاب
وثرى الدموع الملائكي الجفون
يتعمد في هيكل غيابك
 حضور الذاكرة
وأصوات النسور المحلقة الى حدقة اللقاء بك

إجعلي سلامي للصخور الماضية
إقرئي أسرار السنين العابرة

علك تأخذين لوعة اشتياقي لك
لحظة فراق وحب
علك تلمحين طفولتي بين أشواك الصفير
واوراق السنين المعتقة
عند صلوات هيكل مسبحة عذارى الأرض

هكذا أذكرك
هكذا أذكر منك
 حبات عنب لامعة
ودفء بسمة وجهك العابرة

جنون نسيان
 عصفور حط   فوق نور عينيك
 وحروف الترحاب في كؤوس قهوتك المسكرة
عشوائي
 لملمة حضن أناملك
 وعطاء سخي يسجد
أمام  قدسي  بيتك الصغير

أنت في مهب الريح فوق أرض بعيدة
أعادت روحك الحياة
ريح من سخونة الأرض الباكية
وصور رمان بنفسجي الملامح
وولادة الليل بين جفوننا الحالمة
راحلة أنت……
الى غياب حاضر فينا
راحلة
حبر على ورق
ترعش ما تبقى من تواطئ الزمان
جرح تعود هجرة الانتظار

أرقدي في حضن الكون
 فوشاح العودة مبللا بندى وداعك
يرشح عناق الليل في تلهف عيوننا
الى عبث العودة معك
تغار الشجون من قطرات
تتجلى فوق بياض السطور الممتدة في عينيك
تسيل الدموع
تشهق الثمار
ينهمر الصقيع فوق جسدك
وأنت راحلة بين الحب والحب
تروين قصة من شفاه رحيلك الى حضن بلدتي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *