خاص :نتائج تشريح جثمان المرحومة الدا ديب تظهر حقائق جديدة قد تساعد على إثبات الإهمال الطبي

مراسل حيفا نت | 10/10/2009

  لقد توجّه الصّحفي رزق ساحوري , محرّر موقع حيفانت, إلى أخ المرحومة الدا ديب , طوني أشقر, لمتابعة خبر قضيّة أسباب الوفاة بعد استلام نتائج التّشريح من المعهد الطبّي الشرعي (العدليّ) "أبو كبير"  الذّي يُظهر حقائق جديدة قد تساعد على إثبات الإهمال الطبّي. كما وتبيّن أنّ جزءا ً من الحقائق لا ذكر لها في الملف والسّجل الطبّي الذي أًرسل إلى محامي العائلة من مستشفى رمبام. 
وأوضح المحامي ألبير نحّاس بأنّ النتائج تدل على صدق إصرار مستشار العائلة , الطبيب والمحاضر د. ناحوم فربن من مستشفى إيخيلوف الذّي أصرّ على الحاجة لتشريح الجثّة وخاصةً بعد عدم إجراء التشريح وعدم إقتراح إجرائه من قبل مستشفى رمبام وفقاً لواجبهم حسب القانون.

المحامي ألبير نحاس

ويقول المحامي نحّاس بأن وضع القضيّة من ناحية إثبات الإهمال الطبّي مؤكّد أكثر وانّه توجّه إلى شركة التأمين الحكوميّة (عنبال) وطلب منها الإعتراف المطلق بالمسؤوليّة لوفاة المرحومة وانّه ينتظر الرّد قريباً ويتوقّع أن يكون الرّد إيجابياً.

كما ويقول نحاّس بأنّ التأخير في إجراء التشريح وعدم وجود أدلّة وعلامات أوضح يعود إلى امتناع مستشفى رمبام من إجرائه بعد الوفاة مباشرةً وهذا سيصعّب على مستشفى رمبام إمكانية الدّفاع في القضيّة.والجدير ذكره أن المحامي وسام ديب , قريب زوج المرحومة, يرافع أيضاً في القضيّة إلى جانب المحامي ألبير نحّاس.

المرحومة الدا ديب

     خلفية القضية التي تابعها الصحفي رزق ساحوري منذ وفاة المرحومة ألدا ديب

رحيل آلدا موسى ديب 51 عاما على أثر مضاعفات عملية تصغيرفي المعدة

23:00   05/07/2009 – حيفـا نـت 

شيّعت جماهير غفيرة جثمان المرحومة آلدا موسى(أشقر) ديب 51 الى مثواه الأخير في مقبرة الموارنة في كفار سمير ألتي توفيت على أثر مضاعفات عملية تصغير المعدة أجريت لها في مستشفى رمبام في حيفا. 

يذكر أن المرحومة هي أم لشابين ماهر وتامر وهي من مواليد عام 1958 عملت في الخياطة عقودا طويلة حيث كانت تعمل في مخيطتها الخاصة في شارع عباس.أما ابنها البكر ماهر فهو طالب في التخنيون وتامر طالب في الصف ال 11 في مدرسة راهبات الناصرة في حيفا.وفي لقاء مع زوج المرحومة شفيق ديب بتأثر وبحزن عميق على فراق رفيقة دربه"لقد عانت زوجتي من السمنة الزائدة مما أدى الى شعورها بالآلام في ظهرها فنصحها الأطباء بإجراء عملية تصغير المعدة حتى يخف الوزن وبذلك يخف الضغط والوزن عن الظهر.

وعلى هذا الأساس وبنصيحة الأطباء أجريت لزوجتي المرحومة عملية تصغير معدة في مستشفى رمبام في حيفا في 6-30 وكلنا اطمأنينا بأنها عملية بسيطة وغير خطيرة.فمكثت في المستشفى ثلاثة أيام حتى تتعافى ولكن في اليوم الرابع أي في 7-4 تدهورت حالتها الصحية فجأة. فتبين أن ضغط الدم قد ارتفع وأن نبضات القلب زادت سرعتها بشكل رهيب وحين تساءلنا ما هو السبب كان جواب الأطباء "بأن تلوثا خطيرا قد اصابها لهذا يجب ادخالها الى غرفة العمليات بسرعة".ويضيف شفيق أبو ماهر"دخلت غرفة العمليات في الساعة ال 11 ليلا وفي الساعة الواحدة والنصف تلقينا خبرا من الطبيب بأن زوجتي فارقت الحياة ولم نستطع انقاذها خلال العملية.فأصبنا بالذهول والصدمة وما زالت العائلة تتساءل كيف يمكن أن يدخل انسان الى المستشفى لإجراء عملية بسيطة يخرج ميتا وتنهي حياته؟"

أما ابن المرحومة البكر ماهر فقال في حديث معه"لقد رافقت والدتي في المستشفى في اللحظات الأخيرة من حياتها،فحين توجهت يوم السبت لزيارتها (7-4) تفاجأت بأن والدتي في غرفة أجهزة تنذر بأن حالتها خطيرة وكان برفقتي خالتي،فكان الضغط 245 أما النبض فكان 160 وهذه علامات أن الوضع غير مطمئن.وأضاف ماهر وهو يذرف الدموع على فراق والدته الفجائي"أدخلت الى غرفة العمليات وفي الساعة الواحدة والنصف تلقينا نبأ وفاتها وكأن الخبر هو حلم لا يمكن أن أصدقه.ووقع الخبر على العائلة كالصاعقة وما بقي إلا أن نسلّم أمرنا الى الله.وسنقوم قريبا باحصول على التقرير الطبي لكي نتأكد من اسباب الوفاة.فنحن فقدنا أما حنونة،أحبت وضحت من أجلنا رحمها الله"

 

خبر نشر في موقع حيفانت بتاريخ 17/07/2009 )

 تشريح جثمان المرحومة ألدا ديب من حيفا وإعادة دفنه بامر من المحكمة   

استصدر محامي عائلة المرحومة ألدا ديب(أشقر) ألبير نحاس أمرا من محكمة الصلح في حيفا بطلب من العائلة وبموافقة وزارة الصحة وبحضور كاهن رعية الموارنة في حيفا الأب عفيف مخول بإخراج جثمان المرحومة من القبر وتشريحه اليوم الجمعة في معهد الطب العدلي في أبو كبير لمعرفة أسباب ومسببات الوفاة.

 وبعد التشريح تم إعادة جثمان المرحومة الى مقبرة الموارنة في حيفا(كفار سمير) وتم دفنه من قبل أخوة المرحومة وزوجها وعدد من الأصدقاء. كما تم الصلاة عليه من قبل الأب عفيف مخول.والجدير ذكره أن المرحومة آلدا ديب قد توفيت قبل أسبوعين بعد 3 أيام من عملية تصغير للمعدة في مستشفى رمبام في حيفا وقد توفيت ليلة الأحد 7-4.هذا وسيتم تسليم نتائج تشريح جثمان للمحامي حيث سيتبين أسباب الوفاة. وكما قال شقيق المرحومة طوني"اليوم سأنام برأس هاديء كما أن أختي المرحومة آلدا ستستريح الى الأبد" .

 دفن جثمان المرحومة الدا ديب بعد التشريح في أبو كبير(تصوير الصحفي رزق ساحوري) 

وكان المحامي ألبير نحاس قد أرسل رسالة الى ادارة مستشفى رمبام، وأرسل نسخة الى مدير عام وزارة الصحة،ونسخة الى المستشار القانوني لوزارة الصحة جاء فيها"لقد أجريت للمرحومة عملية تصغير للمعدة في المستشفى 09-6- 30 بطريقة لبروسكوبيا،مع العلم بأنه تم تقديم الشرح للمرحومة بأن هذه العملية سوف تؤدي الى تخفيف السمنة وتخفيف أمراض الظهر وآلامه وأن هذه العملية أقل تعقيدا من عملية الظهر".وأضاف في رسالته" ولكن بعد أيام من اجراء العملية بدأت حالة المرحومة الصحية بالتدهور وقد أدخلت غرفة العمليات يوم السبت الماضي(7-4) بصورة مستعجلة ولكن وللأسف الشديد قد فارقت الحياة خلال العملية.ولم يتم إعلام العائلة عن حالة المرحومة،لماذا تدهورت حالتها الصحية؟ولماذا تقرر إجراء عملية أخرى؟كما أنه لم يتم شرح أسباب الوفاة وسبب التعقيدات خلال العملية؟

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *