بيان لجنة الحريات حول العدوان على الاقصى

مراسل حيفا نت | 06/10/2009
 
تحيي اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات الحركة الإسلامية وكل المرابطين المقدسيين في القدس دفاعا عن المسجد الأقصى في مواجهة المخططات الاحتفالية.
وتؤكد لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا عن تضامن كل شعبنا مع الحركة الاسلامية التي تواجه عدوانا إرهابيا منظما من قبل دولة الاحتلال بمؤسساتها الأمنية والسياسية والمدنية والاعلامية. انه عدوان اتخذ من قبل أعلى مواقع اتخاذ القرار الإسرائيلي.
وتؤكد لجنة الحريات ان المعركة على الأقصى كما هي المعركة على كل موقع محتل ستتواصل حتى تحريره ويجب ان تكون معركة كل شعبنا، وندعو الى تصعيد المقاومة الشعبية من اجل كنس الاحتلال.
ان عدوان شرطة الاحتلال هو إرهاب دولة منظم وان اعتقال الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية وإبعاده عن مدينة القدس بأمر قضائي احتلالي وإصابة مراسل موقع فلسطينيو48 عبدالله زيدان وعدد كبير من المشاركين لهو دلالة على شراسة العدوان ومخططيه. واذ نتمنى للمصابين الشفاء العاجل ندعو الى اطلاق سراح كل المعتقلين حالا. والاهم من كل ذلك ندعو الى تصعيد النضال الشعبي.
العدوان اليوم على المسجد الاقصى ومحاصرته وإعلانه منطقة عسكرية مغلقة يأتي غداة مهرجان الأقصى الرابع عشر والإضراب العام لجماهير شعبنا في الداخل بهدف تنفيذ مخططات احتلالية في الأقصى ذاته والقدس عامة وبهدف ترهيب جماهير شعبنا. كما ويبقى فيه جس نبض لجاهزية شعبنا في الدفاع عن مقدساته وفي معركة التحرر من الاحتلال. وعليه تؤكد لجنة الحريات ان الإرادة والمناعة الكفاحية اللتين ظهرتا في الإضراب العام ومهرجان الأقصى هما تعبير عن ارادة شعب ستكسر الاحتلال ومخططاته مهما طال ليله.

اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات-منبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *