الشاعر والأديب وهيب نديم وهبه – خطوات فوقَ جسد الصحراء (الحلقة الثالثة )

مراسل حيفا نت | 26/09/2009

 

أخي وصديقي مدير موقع حيفا نت
الأستاذ : رزق ساحوري – تحياتي
تحية من شموخ كرملنا العالي إلى ربوع عروس البحر" حيفا " بين القلب والذاكرة/ تحية لروعة التواصل والنشر والتنسيق والإخراج وعفوية المعاملة من أجل مكانه الكلمة / وبعد .. أقدم هنا الحلقة الثالثة من الكتاب ( النص والصوت معًا ) وعلى نفس الطريقة في النشر والإعداد /
بكل الود والتقدير والمودة وهيب نديم وهبه / دالية الكرمل   

الحلقة الثالثة من النص الكامل المكون من 13 حلقة مع المقدمة

الآن  أدخلُ      

من  نافذةِ  البحرِ  إلى خليجِ عدن   

زجاجةً من الخمرِ المعتّقِ 

في عنقِ  مضيقِ  باب  المندبِ .. 

لن  تحتاجَ  أن  تسكرَ  حتى  توحّدَ 

ما  بينَ  الرونقِ  والجمالِ 

وعدن تتجسدُ ما بين  اليابسةِ والبحرِ  ..

 ********************

ما بينَ البكاءِ  من فرحٍ   وبينَ البكاءِ ..

أبْعِدُ ذاكرتي قليلاً

عن (  أمروءِ  القيس ) وهو  ينتحبُ   

سقطَ  فرحُ  الدمعِ  فوقَ  عدن  

فوقَ  إيقاعِ  النشيدِ  

فوق  محطةٍ  على  طريقِ  الهندِ 

تستقْبلُ  العائدينَ  بالحريرِ  

قلعةٌ من نسيج وأنسجةٌ من لونِ الفرحِ  

رَسمَةٌ للوحه نُقشتْ بالدمِ حتى الحرية

قمرٌ 

يا ( امروءَ  القيسِ) يلمعُ مثل السيفِ  

من غربِ  الحجازِ  وشرقًا  في  المدى 

يمانيُ  السيفِ 

عدنيُ  الرمحِ    والقامة 

وصنعاءُ تنزلُ مثل أميرة 

تغسِلُ قدميها في ماءِ البحرِ 

وتصعدُ حيثُ يرقدُ مجدُ الشمسِ ساجدًا 

في  صلاةِ  حُرية  يتلوها  الفجرُ 

 ********************

لن أنزلَ هذا المساء    

على ديارِ نجدٍ  

حتى لا أبصِرُكَ       يا امروءَ القيسِ 

وأنتَ  تبكي  على  طللٍ 

التيهُ لعبتُك   والخمرُ والهوى 

عرشًا  أضعْتَ 

ملكًا بالطيبِ والبخورِ     كان يحتفلُ  

 *************************

كأسي ليسَ خمراً  ووجعي ليس ملكًا 

عتبي  على  زمنٍ  ضاع  أضاعني 

وضاعتْ   من  يدي  بدرُ  البدورِ ..

 ********************

يعرفُ  سيدُ  المكانِ     

الوقتَ والزمانَ 

هنا كانوا

هنا عاشوا وتسقطُ  قرنفلةٌ  في كُتُب  التاريخِ ..

تأخُذُني  تحمِلُني  على أجنحةِ  الوحي  

عشرةُ  ملائكةٍ  في  خمسِ  عرباتٍ   

وعشرونَ  جاريةً  تسبَحُ  بالأبيضِ  

وما  بين  الأبيضِ  والريحِ   

تَرْسُمُ  الجواري  في  فراغِ  الفضاءِ

منطقةَ         البحرِ الأحمرِ  

 *****************

تمرُ          

منطقةُ البحر الأحمر  فوق  يدي 

تصير طيوراً       تطيرُ 

تحمِلُني  على  أجنحةِ  الشوقِ  

أذوبُ  في  نعومةِ

الحرير…..   ..    ..   

 *******************

اسمعُ  موسيقى   اسمعُ      وقعَ        

خطواتِ   نبيٍّ 

تعبُرُ  في  وَهَجِ  الجنّة  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *