الشبيبة الشيوعيّة تحيي ذكرى يوم الأرض بمسيرة المشاعل التقليديّة

مراسل حيفا نت | 01/04/2018

الشبيبة الشيوعيّة تحيي ذكرى يوم الأرض بمسيرة المشاعل التقليديّة
• توما-سليمان: الكف ستبقى تلاطم المخرز حتى افشال جميع مخططات النهب والتهويد!
20180328_200905
بمشاركة العشرات من ابناء القرية وبحضور النائبة عايدة توما سليمان (الجبهة – القائمة المشتركة) ومرشح الرئاسة لقائمة الجبهة السيد قاسم سالم أحيت الشبيبة الشيوعية والحزب الشيوعي والجبهة في دير حنا أمس (الاربعاء) الذكرى الثانية والاربعون ليوم الارض الخالد. هذا وسار المشاركون في شوارع القرية وراء مسيرة من المشاعل وعلى ايقاع فرقة الاوركسترا للشبيبة. وتأتي هذه المسيرة تحضيرًا للبرامج السنوية المقررة لإحياء الذكرى، أبرزها المسيرات المركزية يوم غد الجمعة في مدينة عرابة البطوف وقرية رأس جرابا في النقب، والمسيرة على اراضي الروحة يوم السبت الموافق.
اختتمت المسيرة في مهرجان خطابي تحدث فيه توما-سليمان والسيد قاسم سالم. افتتح البرنامج الخطابي بالوقوف دقيقة حداد على ارواح شهدائنا الابرار وتخلل فقرات شعرية القاها ابناء الشبيبة والطليعة.
في كلمته قال السيّد قاسم سالم ” تأتي الذكرى الثانية والاربعون ليوم الارض الخالد في ظل تصاعد الهجمة الممنهجة من قبل المؤسسة الرسمية تجاه وجودنا وبقائنا في وطننا ومخططات التهجير والترحيل. من هنا من دير حنا انطلقت عام ٧٦ شرارة الكفاح، واليوم نجدد عهد الوفاء والبقاء من أجل حقوق شعبنا الوطنية والمساواة القومية والمدنية للجماهير العربية”
وفي خطابها قالت توما-سليمان ” المعركة على الارض هي المعركة على الوجود. وفي ظل مخططات اقتلاع وجودنا، تحوّلت أيامنا لأيام ارض، نناضل فيها من اجل صيانة ارض اجدادنا واباءنا، والحفاظ على هويتنا وعلى مستقبل ابناءنا وعلى امكانيات تطورهم على هذه الارض. نحن لا نعوّل على اي مؤسسة حكومية، ونعي تمامًا انه لا سبيل امامنا الا النضال لنحافظ على ارضنا شبرًا بعد شبر” وأضافت ” التاريخ اثبت ان النضال مجدي وأن الكف ستبقى تلاطم المخرز طالما يستمرون بسياسات النهب والتهويد، بخلاف ما يحاولون ترويجه وبخلاف محاولات تخويف الاجيال الصاعدة”
وأضافت توما-سليمان أن سياسات الاقتلاع ومحاولات طمس هويتنا وارتباطنا بأرضنا، مستمرة. لكننا كنا دائما وسنكون لها بالمرصاد. وقالت ” من يريد ان يهدم خمسون ألف بيت عربيّ، فلينظر اولًا للعراقيب، هدمتها سياسات وجرافات القمع الاسرائيلية ١٢٦ مرّة وبناها اهلها ١٢٧ مرّة! وهذه رسالتنا لكل مخططاتهم التهويدية: سنستمر في البناء والحفاظ على ارضنا، نحن اهل هذه البلاد ”
وتطرقت توما-سليمان في حديثها للقوانين العنصرية التي سنتها حكومة اليمين في الدورة السابقة للكنيست محاولة منهم في طمس ونزع هويتنا، بحيث قالت “نحن امام هجمة سلطوية شرسة اصعب من سابقاتها ففي هذه الحكومة يجلس فاشييون لا يريدون ان نستمّر او نستمر بكرامة. أحد اهم بنود قانون القومية الذي صادقت عليه الكنيست في الدورة السابقة ينُص على انه يحقّ للدولة ان تقرر ان تبني قرى او مدن او تجمعات سكنية لأبناء قومية واحدة فقط.” وأضافت ” صحيح ان هذا القانون هو استمرار في سياسة الحكومات اليمينية المتعاقبة التي لم تبنِ بلدة عربيّة واحدة في حيت بنت أكثر من 700 بلدات وتجمعات سكانيّة يهودية. لكنّ الفرق الان هو أن القانون نفسه يضمن سياسة الفصل العنصري هذه مما ينتزع حقنا في الاحتجاج ضد هذه السياسات. يريدون أن يسجنوننا في قرى صادروا ارضها، يمنعنونا من البناء والتطوير، وأيضًا منعنا من شراء البيوت والاراضي خارج هذه القرى.”
وتحدثت توما-سليمان عن نيّة رئيس حكومة الحرب والنهب بنيامين نتنياهو طرح قانون منع الاذان مرة اخرى على جدول اعمال الكنيست للدورة الصيفيّة مؤكدة ان ليس صوت الاذان هو ما يقض مضاجع وزراء هذه الحكومة انما وجودنا ورموز هوّيتنا، وبهذه الخطوة يشنّ نتنياهو وزمرته الحرب على الجماهير العربية، ويخلق ارض خصبة لصدام مع جماهيرنا حتى يستطيع الاستمرار في تحريضه الارعن والفاشيّ ضدنا محاولة بائسة منه لتشتيت الانتباه عن تورطه في قضايا الفساد والرشاوى.
ووجهت توما -سليمان في نهاية خطابها تحيّة لأبناء شعبنا في غزة الذين يواجهون ببسالة الحصار والاحتلال الاسرائيلي، مؤكدة ان هذا الصمود يؤرق مضاجع الحكومة حتى باتت تهدد مسبقًا بقمع كل المظاهرات السلمية التي ينظمها اهل القطاع على شرف يوم الارض وتحضيرا لإحياء ذكرى النكبة. وحذرت من مغبّة التحريض الذي تمارسه حكومة الاحتلال في الايام الاخيرة بما يحمله من امكانية التحضير لمجزرة ضد اهلنا في غزة.

IMG-20180328-WA0016

IMG-20180328-WA0022

IMG-20180328-WA0021

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *