مار يوحنّا الإنجيلي تستقبل كوكبة من نساء ورجال التربية في ورشة عمل مميّزة

مراسل حيفا نت | 29/01/2018

من الآبار مار يوحنّا تُسقي وتستقي
مار يوحنّا الإنجيلي تستقبل كوكبة من نساء ورجال التربية في ورشة عمل مميّزة

حيفا – لمراسل خاصّ – في لقاء مميّز، استقبلت مدرسة مار يوحنّا الإنجيلي مجموعة من مديري ومعلّمي المدارس من مناطق مختلفة من البلاد، وذلك ضمن مشاركة ومساهمة المدرسة في ورشة استكمال تربوية تعليمية “من الآبار”، وهي برنامَج يسعى لتوثيق وتعميق التواصل من خلال نصوص دينية وفكرية للديانات الثلاث، وفتح حوار متعمّق وإيجابي من خلال قادة تربويّين يمثّلون فسيفساء مجتمعية مشرقة بإطلالاتها.
وكان اللّقاء، الذي أشرف على تنظيمه مدير المدرسة، د. عزيز دعيم، قد عُقد يوم الاثنين الأخير عصرًا، في بيت العائلة في سانت لوكس، وقد افتتحه القسّ الكنن حاتم شحادة بالترحيب وتأكيد أهمّية دور المدارس ومثل هذه اللقاءات لمجتمعاتنا، وطلب بركة الربّ على خدمة المدارس وعلى وجبة الضيافة. ثمّ قدّم السيّد إيتاي يبين، مدير “من الآبار”، (من معهد هارطمان في القدس) تقديره للحضور وشكره لمدرسة مار يوحنّا وإدارتها.
هذا وتخلّل اللّقاء محاضرة للدكتور أيمن إغبارية، المحاضر في كلّية التربية في جامعة حيفا، والذي أسهب في محاضرته عن الإدارة الناجحة معتمدًا على نصّ تاريخي من بدايات القرن الماضي، وتحليل النصّ من وجهة نظر إدارية – تربوية.
كما تخلّل القسم الثاني من اللّقاء محاضرة قيّمة للدكتور عزيز دعيم، مدير المدرسة، حول التربية للسلام والحياة المشتركة، وكيفية تنفيذها في الأطر التعليمية، من خلال المنهجية التربوية التي تطوّرها المدرسة بطاقمها الرائع، متطرّقًا إلى تحليل الوضع الحالي في مجتمعنا ومدارسنا؛ إذ تؤكّد كلّ المدارس على دورها في تفعيل برامج سلمية متعدّدة، ولكن العنف يصول ويجول في المجتمع، مشيرًا إلى بعض الحلول العملية. يشار إلى أنّ الأستاذ عزيز متخصّص وباحث في مجال ثقافة السلم المجتمعي.
وكان قد شمل اللّقاء عرضًا لمنتجات المدرسة في مجال ثقافة السلام، آليّات وأدوات منها سلسلة يوميّات متنامية، وجواز سفر السلام، ومناسبات السلام، وغيرها من المنتجات التربوية التي أصدرتها المدرسة، وهي ملائمة لجميع الأعمار، بدءًا من البساتين وصولًا إلى الصف الثامن.
وقد اختُتم اللّقاء بتفعيل الحضور من خلال بطاقات وألعاب السلام التي طوّرتها المدرسة، وخصوصًا صور السلام وحكم سليمان وربطها بالحياة اليومية والرؤية المستقبلية لكلّ مشارك. وقد قام بالتفعيل الرائع – في بداية اللّقاء وختامه – الطاقم الرائد في التجربة التربوية، ومنهم الأستاذ يوسف خوري، والمربّيات: ﭼـريس سلامة، نداء نصير، علا إسحق، وشيرين رستم؛ وقامت مجموعة من طلّاب الثامن بتوثيق اللّقاء.
من الاباء ماريوحنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *