محاضران من الكلية الأكاديمية العربية للتربية يشاركان في مؤتمر حول “المعلم الباحث”.

مراسل حيفا نت | 09/10/2017

بمشاركة ممثلين من ست دول أوروبية وأخرى:
محاضران من الكلية الأكاديمية العربية للتربية يشاركان في مؤتمر حول “المعلم الباحث”.
لمراسل “حيفا”
عاد إلى البلاد بعد مشاركتهما في مؤتمر دولي حول “المعلم الباحث” والذي جرت أعماله في النمسا، المحاضران في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا، الدكتوران أحمد بشير، رئيس قسم الكيمياء، وناجي قرطام المحاضر في قسم البيولوجيا، وذلك بعد أن قدّما ضمنه سلسلة من المحاضرات القيّمة.
وكانت العاصمة النمساوية فيينا قد احتضنت ولعدة أيام أعمال مؤتمر “المعلم الباحث لعمله” والهادف إلى تلخيص العام الأول من المشروع، الذي تشارك فيه جامعات من دول أوروبية وآسيوية، منها: النمسا، المانيا، ايرلندا، تركيا، جورجيا والفليبين إضافة إلى الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا، حيث شهدت أيام المؤتمر محاضرات ولقاءات وورشات عمل حول السنة الأولى من المشروع، إضافة إلى شرح مستفيض حول الخطط، التي أعدت للعامين القادمين من هذا المشروع، الذي يهدف بالأساس إلى رفع مستوى معلمي ومحاضري المواضيع العلمية، ورفع مستوى طلاب المدارس، وذلك عن طريق إشراك معلمي المدارس في مجال “المعلم الباحث لعمله”، وانكشاف المعلمين على أساليب وطرق تدريسية جديدة ومبتكرة، تشجعهم على بحث عملهم بوسائل علمية وتربوية، كما يشجع الطلاب على زيادة تحصيلهم في المواضيع العلمية.
يذكر أن مشروع “المعلم الباحث” يستمر ثلاث سنوات، ويتضمن دورات ولقاءات ومحاضرات، وزيارات متبادلة بين ممثلي الدول والجامعات المشاركة في المشروع، الذي ينسقه من طرف الكلية الأكاديمية العربية الدكتور أحمد بشير، ويديره نائب مدير الكلية البروفيسور محمد حجيرات.
المحامي زكي كمال رئيس الكلية قال: “إن اختيار الكلية لتكون واحدة من ثماني جامعات مشاركة، من مختلف أنحاء أوروبا وآسيا، هو الدليل على أن الكلية بمحاضريها، تضاهي أفضل الجامعات والكليات في العالم. وهذا أفضل إثبات على أن التوجهات البحثية والعلمية، هي السبيل لنقل الكلية من مصافّ كليات التربية إلى مصاف الجامعات الرائدة والبحثية المتقدمة”.
وأضاف: “المواضيع البحثية هي مستقبل الشعوب والكليات، باعتبارها سعي نحو اكتشاف كل ما هو جديد. وأفضل اختبار لقدرات الإنسان أينما كان، بغض النظر عن انتماءاته العرقية والدينية، وعن الجنس والتوجهات الأخرى. فبالعلم تقاس الشعوب وبإنجازاتها العلمية تبنى الأمم وتتقدم وتتطور. ومن هذا المنطلق سعت الكلية، وتسعى إلى تعزيز التوجهات العلمية، وفتح المساقات العلمية البحثية للقب الثاني، في أكثر من عشرة مواضيع، وللقب الثالث قريباً. إضافة إلى السعي لعقد اتفاقيات التعاون العلمي والبحثي، وتنظيم المؤتمرات العلمية والبحثية بمشاركة العلماء البارزين عالميا، وفي مقدمتهم الحاصلين على جوائز نوبل من البلاد والعالم. هذا نهج بدأناه منذ سنوات وسنتابعه ونعززه هذا العام وفي الأعوام القادمة”.
وفي ذات السياق شارك الدكتور إبراهيم بصل، رئيس قسم الدراسات العليا للغة العبرية في الكلية في المؤتمر الدولي، للجمعية الأوروبية للدراسات العبرية التوراتية في جامعة هوبلت الألمانية، بحضور مندوبين من جامعات في اليابان والهند والصين وأميركا، والدول الاسكندنافية وأستراليا وإسرائيل، والدول العربية وعرض بحثاً حول مخطوطات من كنوز دير سانتا كاترينا.
د.ابراهيم بصل (Small)

IMG_2051 (Small)

IMG_2041 (Small)

IMG_1750 (Small)

DSC01145 (Small)

IMG_1545 (Small)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *