في خطوة غير مسبوقة على خشبة مسرح الكاميري بتل ابيب ، عرض احتفالي لمسرحية “عرس الدم”

مراسل حيفا نت | 13/06/2017

في خطوة غير مسبوقة على خشبة مسرح الكاميري بتل ابيب ، عرض احتفالي لمسرحية “عرس الدم” لطلاب فرع التمثيل في الكلية الاكاديمية العربية ، ضمن أمسية تكريمية لنائب مدير عام وزارة الخارجية:
رئيس الكلية المحامي زكي كمال :” وجودنا اليوم هنا تأكيد على كون الكلية النموذج الحي للعيش المشترك واحترام الآخر وتقديس التعددية باعتبارها امراً يثري الجميع ولا ينتقص من مكانة أحد ورسالة تقول انه حان الوقت لاقتناء العلم والمعرفة بدل السلاح والدمار”
” وجودنا اليوم هنا، على خشبة مشرح الكامري في تل ابيب ، في هذا العرض الاحتفالي الخاص والمميز لمسرحية عرس الدم من قبل طلاب وطالبات فرع المسرح والتمثيل في الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا يشكل رسالة أخرى نبعثها الى المجتمع الإسرائيلي بكافة فئاته.. رسالة نقول من خلالها اننا في الكلية اليوم، ننافس افضل فروع المسرح والتمثيل في البلاد واننا بقدراتنا نقتحم افضل مسارح البلاد في معقل الثقافة والفن ،رغم حداثة عهدنا في هذا المجال ، واننا نواصل بذلك رسالتنا في الكلية التي تقول بصريح العبارة ان لدينا في الكلية من المقومات والكفاءات ما يضعنا في صف واحد علمياً وبحثياً وادبياً وفنياً وثقافياً مع الهيئات الرائدة والقائدة في هذه المجالات محلياً وعالمياً ” …هذا ما قاله المحامي زكي كمال رئيس الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا في مستهل كلمته خلال العرض الاحتفالي لمسرحية ” عرس الدم” على خشبة مسرح الكامري ضمن أمسية تكريمية لنائب مدير عام وزارة الخارجية لشؤون الاعلام والعلوم السيد رافي غامزو،منحته الكلية خلالها شهادة تقدير رسمية.
وأضاف المحامي كمال :” اشعر بفخر كبير حين أرى مئات الحاضرين هنا ، لكنني لا ابالغ اذا ما قلت، وللأسف الشديد ، ان هذا اللقاء بيننا هو امر نادر قلما يحدث وان هناك من لا يعلم بوجود مؤسسات اكاديمية عربية في البلاد مثل الكلية الاكاديمية العربية للتربية التي خرجت على مدار نحو سبعة عقود نحو ثلثي الطواقم التدريسية والعلمية والأكاديمية العربية في البلاد ووصل مئات من خريجيها الى مناصب رفيعة في الجامعات والكليات في البلاد والعالم…كلية تشكل افضل صورة للعيش المشترك على قدم المساواة وسط احترام الآخر وتقديس التعددية باعتبارها امراً يثري الجميع ولا ينتقص من مكانة او قيمة او رواية أحد او تاريخ او حضارة..، وهذا امر سببه الانقطاع بين العرب واليهود في هذه البلاد وجهل المواطنين اليهود بما هو قائم وموجود بين المواطنين العرب. تماماً لهذا السبب اخترنا تكريم السيد رافي غامزو لدوره الكبير في دعم توجهات التعددية الثقافية والحضارية وقبول واحترام ألآخر ودعمه للكلية الاكاديمية العربية للتربية على مدار سنوات ..”.
وعن اختيار مسرحية عرس الدم قال المحامي كمال: “لم يكن الاختيار عبثاً فهي مسرحية تروي حكاية شابين دفعا حياتهما وحبهما ثمناً لخلافات وعداوات مزمنة لا علاقة لهما بها، عداوات انتقلت من جيل الى جيل وازهقت الأرواح. وهذا ما يحدث في الشرق الأوسط منذ مئة عام ويزداد خطورة في السنوات الأخيرة مع ازدياد قوة التعصبات الدينية والفكرية والعقائدية التي تغذيها صفقات أسلحة خيالية تعني استمرار مسلسل سفك الدماء. حان الوقت لاقتناء العلم والمعرفة بدل اقتناء أسلحة الدمار. حان الوقت لاستثمار المال في ساحات العلم والعمل بدلا من ساحات الحرب والقتل”.
من جهته أكد السيد رافي غامزو سروره وامتناه لهذه الأمسية التكريمية وقال:” تعرفت الى الكلية الاكاديمية العربية قبل سنوات. اعجبت جداً بما شاهدت فيها من نهضة علمية واكاديمية وبحثية وبما تحويه من طاقم تدريسي يتحلى بارفع المستويات العلمية والأكاديمية والبحثية.. ولكن فوق كل ذلك اعجبت وشدتني الرسالة التي نقشتها الكلية على رايتها والتي صاغها عملياً رئيسها المحامي زكي كمال.. رسالة ملخصها التنافس العلمي التام مع افضل المؤسسات البحثية في العالم وسلسلة الأبحاث العلمية التي تنفذها الكلية مع جامعات محلية وأوروبية وأميركية رائدة إضافة الى رسالة العيش المشترك وتربية أجيال من الطواقم التدريسية على قيم التعددية والعيش المشترك وتقديس حرية الرأي والتفكير ورفض الانغلاق والتقوقع بل السعي الى مد جسور العمل المشترك مع الجميع.. اليوم انا صديق صدوق للكلية واعمل على تشكيل رابطة أصدقاء لها فهي برأيي مثال للعيش المشترك ولكون المواطنين العرب جزءً لا يتجزا من حياة الدولة الاكاديمية والاقتصادية والثقافية وغيرها.. باستحقاق وجدارة وليس منة من احد..الشكر الجزيل للكلية على هذا التكريم فهو شهادة شرف كبيرة ومدعاة فخر “.
الأستاذة كارمن الفاريز ، مديرة معهد سيرفانتس، المعهد الثقافي التابع للسفارة الاسبانية قالت :” زرت الكلية قبل اشهر لحضور العرض الأول لمسرحية عرس الدم.. دهشت للمستوى الاكاديمي والثقافي الذي رايته هناك.. نلتزم بدعمنا للكلية ونشاطاتها فهي المثال الحي على ان التعددية الفكرية والدينية والعرقية تثري الجميع وانها الطريق المثل نحو مجتمع حي ونابض يزخر بالحياة وينتج علماً وفناً وثقافة”.
هذا وحضراللقاء والعرض المسرحي، الذي قدم بالعربية مع ترجمة للعبرية، مئات من الحضور والمدعوين العرب واليهود إضافة الى خمسة عشر سفيراً منهم سفيري البرتغال وكوستا ريكا ونائبة الملحق الثقافي في السفارة الأميركية في البلاد السيدة ميشيل غوزمان وعدد كبير من ابرز المحاضرين في البلاد كالبروفيسور حسام حايك ورئيسة المحكمة المركزية في القدس القاضية المتقاعدة موسيا أراد ومدير عام الكاميري السابق السيد نوعم سيمل والممثل شموليك فيشينسكي وعدد كبير من مندوبي وكالات الاعلام المحلية والعالمية، والسياسية والنائبة والسفيرة السابقة كوليت افيطال ومدير الكلية البروفيسور سلمان عليان ونائبه البروفيسور محمد حجيرات ومحاضرين من الكلية، وقد تولت عرافة الأمسية الإعلامية القديرة سماح حسنين – بكرية.
هذا واثنى الحضور في نهاية المسرحية على المستور الرفيع لها نصاً وتمثيلاً واخراجاً وكافة الجوانب الفنية مؤكدين انها لا تقل من حيث المستوى عن افضل المسرحيات التي تشهدها خشبات الكاميري وغيره.

20170608_200238 (2) (Small)

20170608_200248 (Small)

20170608_200249 (Small)

20170608_200306 (Small)

20170608_200327 (Small)

20170608_200334 (Small)

20170608_200903 (Small)

20170608_200934 (Small)

20170608_202024 (Small)

20170608_202120 (Small)

20170608_202121 (Small)

20170608_202206 (Small)

20170608_202206(0) (Small)

20170608_202354 (Small)

20170608_202356 (Small)

20170608_203833 (Small)

20170608_203834 (Small)

20170608_204553 (Small)

20170608_204554 (Small)

20170608_204555 (Small)

20170608_220359 (Small)

20170608_220401 (Small)

20170608_220407 (Small)

20170608_220412 (Small)

20170608_220415 (Small)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *