مؤتمرالحمل والولادة أونلاين في باده – بوريا

مراسل حيفا نت | 31/12/2020

أول مؤتمرالحمل والولادة أونلاين في باده – بوريا

أول مؤتمر للحمل والولادة أونلاين في قسم الوالدة والمولود التابع للمركز الطبي باده – بوريا ونادي الوالدات – بايبي ستارت، يبث عبر الفيسبوك مباشرة ويبلغ آلاف المشاهدات.

في نادي الوالدات – بايبي ستارت المنبث عن المركز الطبي باده – بوريا قرروا البحث عن حلول خلاقة ومبدعة تتيح النشاط والتواصل مع النساء الحوامل حتى في أيام الكورونا وتخطي قيود الاغلاق. هكذا انطلق، مؤتمر الحمل والولادة أونلاين الأول! تم بث المؤتمر الذي امتد لـ45 دقيقة، عبر صفحة الفيسبوك بايبي ستارت يوم الخميس الماضي الموافق 24.12 وبلغ آلاف المشاهدات وحظي بعشرات التعقيبات وردود الأفعال.

وافتتح المؤتمر د. يوري بيرليتس – مدير وحدة الولادة المعرضة للخطر، واستعرض الاستحداثات والابتكارات المستجدة لأجل الأمهات الوالدات: تقصير مدة الانتظار في طوارئ غرفة الولادة عبر اضافة فرد للطاقم وتوسيع حرم الفحوصات. فيما بعد، شرح د. بيرلتس عن تحديث إضافي، عملية قيصرية وديّة “العملية القيصرية التي تتم بنهج طبيعي، تتيح للأم الوالدة أن تكون شريكة فعّالة أكثر بعملية الولادة. موضع الستار ببعد قريب نسبيًا من القسم العلوي لجسد الوالدة، بهدف إتاحة ملمس مباشر بين الطفل الرضيع والأم الوالدة. تستطيع الأم أن تحتضن الرضيع بمساعدة ودعم من المرافق وحتى ارضاعه”.

وتضيف ميراف مئير – الممرضة المسؤولة في غرفة الولادة حول الولادة الطبيعية “لدينا المعدات والأجهزة المطلوبة للولادة الطبيعية، جهاز مراقبة ورصد (مونيتور) لا سلكي المضاد للماء، قرص فيزيو بكل غرفة، حبل داعم يمكن الاستعانة به عند المخاض، كرسي ولادة. بالامكان الحصول على مسكنات في غرفة الولادة، ابيدورال متوافر 24 ساعة، غاز الضحك، مادة مخدّرة، ومسكنات آلام طبيعية بالماء.. طاقم غرفة الولادة ناصت لكل أم والدة ولاحتياجاتها ويقومون بملاءمة الولادة حسب رغبتها”.

فيما قدمت جيلات يجينا – ممرضة مسؤولة في غرفة الرضّع، معلومات عن موضوع “لا تفريق”، الذي يبدأ من غرفة الولادة ويمتد حتى التسريح إلى المنزل، وشددت على أن كل من ترغب ب”لا تفريق” بين الأم الوالدة والولي، فإن الطاقم يستعد بما يتناسب ويصل غرفة الأم الوالدة مجهزًا بكامل المعدات والفحوصات الأوليّة للوليد (تطعيمات، فيتامين كي، قطرات للعينين) والمعدات الأولية لمعالجة الوليد كالمحارم، ملابس للتبديل، حفاظات، وكل ما يلزم، بحيث لا تضطرون لجلب أي شيء من البيت.

وذكرت أورا زيلبرمان – الممرضة المسؤولة في قسم الأمهات الوالادات أنه “لدينا 30 غرفة واسعة، وتضم في شروط وبدرجة خدمة كأفضل الفنادق. نقدم في غرفة الطعام ثلاث وجبات فاخرة، كل غرفة مجهزة بمراحيض وحمام شخصيين، إضافة إلى وجود 7 غرف منفصلة مخصصة للنساء اللواتي بعد عمليات قيصرية. نقدم للأمهات الوالدات كل ما يلزم ونُعنى بتوفير كامل الظروف لكي تكون تجربة ولادة رائعة”.

في القسم الثاني من المؤتمر، أجاب طاقم الخبراء على متنوّع أسئلة طُرحت على صفحة الفيسبوك، معظمها تناول فترة الكورونا. بالنسبة للسؤال حول إذا ما كان يتوجب على الأم الوالدة ارتداء كمامة خلال الولادة، أجابت ميراف مئير “يعي طاقم غرفة الولادة صعوبة الولادة مع كمامة، ولذلك في زمن الولادة الناشطة لا ترتدي الأم الكمامة، وطالما لا يتواجد أي أفراد طاقم في الغرفة تستطيع التنازل عن ارتداء الكمامة. يواصل الطاقم الاحتماء ويلتزم بالتعليمات طوال الوقت”.

بالنسبة لفحوصات الكورونا أوضحت أورا زيلبرمان “يتم فحص كورونا لكل أم والدة، ويوجد اجراء منتظم بعد الولادة لكل حالة ايجابية، بينما تستطيع الأم الوالدة اختيار إما ابقاء الطفل الرضيع بجانبها أم لا”.

في الختام تطرقت أورا زيلبرمان لمسألة الزيارات خلال فترة الاغلاق “نحن نتفهم السعادة، الحماسة، والرغبة بمشاركة جميع أبناء العائلة. إلى جانب ذلك، فإننا ملتزمون بحماية الوالدة والطفل الرضيع، ولذلك يتوجب علينا الالتزام بتعليمات وزارة الصحة. تقضي التعليمات بعدم استقبال أكثر من زائر واحد لكل أم والدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *