المتنبّي؛ تنظّم مسارًا رياضيًّا بالتزامن مع يوم المشي العالميّ

مراسل حيفا نت | 04/11/2018

المتنبّي؛ تنظّم مسارًا رياضيًّا بالتزامن مع يوم المشي العالميّ
وحدَها البيئة الخضراء تُعزّز من علاقة الإنسان مع نفسه
حيفا – لمراسلنا – بالتزامن مع يوم المشي العالميّ، نظّمت المتنبّي مسارًا رياضيًّا لشريحة صفوف التاسع. هذا ويأتي يوم المشي العالميّ للتعريف بالنشاطات البدنيّة والرياضة وإتاحتها للجميع، وتِبيان دورها الحيويّ في صحّة الإنسان، واتّباع نمط حياة سليم وصحّيّ، والاهتمام بالتغذية السليمة وأهمّيّتها في تحسين جودة الحياة، علاوة على تذويت قيم إنسانيّة-كونيّة تُعمّق من علاقة الإنسان بالطبيعة الكونيّة من حوله، والعلاقة التكامليّة الموجودة بينهما.
هذا واجتمع مدير المدرسة، المربّي رائف عمريّ، مع الطلّاب قُبيل الانطلاق بالمسار، وأكّد على مجموعة قضايا، منها: “يأتي هذا النهج التربويّ-الرياضيّ تماشيًا مع فلسفة المتنبّي التربويّة-التعليميّة، التي ترى إلى الطالب\الإنسان المركَز، فتعمل المدرسة بدورها على تأهيله بالصورة التي تليق بإنسانيّته ليكون رائدًا في مجتمعه. إنّ تنظيم هذا المسار في كلّ عام يأتي تتويجًا لفلسفة مغايرة تنتهجُها المتنبّي، لتجعل من طلّابها وكلاء التغيُّر والتغيير الذهنيّ والسلوكيّ، وذلك لوجود الرابط الخفيّ والقويّ بينهما، ناهيك عن العلاقة المتبادلة بينهما، فيكون – بالتالي – طلّاب المتنبّي هم خير سفراء لها خارج أروقة المدرسة، وهم يعزّزون من نمط حياة صحّي وسليم. ومن أبرز أهداف هذا النشاط التعزيز من قيمة المسؤوليّة الشخصيّة-الذاتيّة تجاه الفرد\الطالب أوّلًا، والبيئة ثانيًا.
وقد انطلق الطلّاب في المسار الرياضيّ برفقة طاقم من المربّين والمعلّمين، تتقدّمهم راية المتنبّي البيضاء والخضراء، من ساحة المدرسة وصولًا إلى “ستيلا مارس”، لتنتهي المسيرة قرب شاطئ حيفا.
معًا بسعادة، صحّة وتعاون… نكتُب حكاية المتنبّي… “من يكتبْ حكايته \ يَرِثْ أرض الكلامِ \ ويملِكِ المعنى تماما”.
مشي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *