المتنبّي؛ تنتخب مجلس الطلّاب في يوم ديمقراطيّ مهيب

مراسل حيفا نت | 01/11/2018

المتنبّي؛ تنتخب مجلس الطلّاب في يوم ديمقراطيّ مهيب
أنتَ تنتخب، أنت الشريك الحقيقيّ والفعليّ في بلورة الإرادة والرغبة في النهوض والتغيير
انتخابات (1)

انتخابات (2)
حيفا – لمراسلنا – تتويجًا لفعّاليّات هذا الشهر، الذي وُسِم باسم “الديمقراطيّة والتربية للقِيَم”، وذلك بالتزامن مع انتخابات المجالس المحلّيّة والبلديّات، انتخب طلّاب المتنبّي مجلسًا للطلّاب، وذلك بعد أن تعزّز لدى الطلّاب أهمّيّة وجود قيادة طلّابيّة ومجلس للطلّاب كوسيلة لتخفيف التوترات والتجسير بين الطلّاب والمعلّمين وإدارة المدرسة، ليكون الطلّاب بوساطة المجلس هم الشركاء في بلورة فلسفة المتنبّي التربويّة-التعليميّة التي ترى إلى الإنسان\الطالب المركَز.
عمليًّا أثبتت نشاطات هذا الشهر مدى فاعليّتها وتذويتها لقيم الحسم الديمقراطيّ من جهة، وتذويت موادّ نظريّة سَبَق أن درسوها ضمن منهاج المدنيّات المُقرّر للمدارس الثانويّة من جهة أخرى. كما عزّزت هذه التجربة الديمقراطيّة من شخصيّة الطلّاب، جاعلةً منهم أصحاب قرارات واعية وعمليّة، وذلك لتأهيلهم لقيادة أنفسهم أوّلًا ومجتمعهم ثانيًّا، مجتمعنا الذي يعجّ بالكثير من حالات العنف والفوضى في بعضٍ من قرانا ومدننا العربيّة، بالتزامن مع إشهار الحملات الانتخابيّة للمرشّحين على مدار الأشهر الماضية. علاوةً على أنّ لمجلس الطلّاب المُنتخَب الحقّ في المساهمة في الكثير من النشاطات الاجتماعيّة والثقافيّة في المدرسة، فالنشاط الذي ينظّمه الطلّاب يجذب إليه أكبر عدد ممكن من الطلّاب، الأمر الذي يزيد من فرص خروجه إلى حيّز التنفيذ، وبالتالي نجاحه. هذا بالإضافة إلى الوعي لجوهريّة عمل الطلّاب الذي يوظّف لتحسين المُناخ التربويّ-التعليميّ في المتنبّي، ما يؤدّي إلى زيادة احتمالات الإنجازات العلميّة. هذا وتعمل المتنبّي، في الأيّام القريبة كذلك، على انتخاب لجنة أولياء أمور.
معًا بسعادة، ديمقراطيّة وتعاون نكتب القادم من فصول حكاية المتنبّي… “من يكتُبْ حكايته \ يَرِثْ أرض الكلام \ ويَملِكِ المعنى تماما”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *