المتابعة: جهود واسعة النطاق لإنجاح مظاهرة الألوف في تل أبيب

مراسل حيفا نت | 08/08/2018

المتابعة: جهود واسعة النطاق لإنجاح مظاهرة الألوف في تل أبيب

*الأجواء في الشارع وشبكات التواصل، وحراك الأحزاب والسلطات المحلية مشجعة للغاية

*قوى سلامية وديمقراطية في الشارع الإسرائيلي تعلن مشاركتها في مظاهرة المتابعة

خبر (1)

أعلن طاقم سكرتيري مركّبات لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في اجتماعه أمس الاثنين، عن إقامة غرفة طوارئ، لإدارة التحضيرات وضمان تشابك الجهود، لإنجاح مظاهرة الألوف التي دعت لها لجنة المتابعة، والتي ستجري في الساعة الثامنة من مساء يوم السبت القريب في تل أبيب. وقال الطاقم، إن الجهود الدائرة على كافة المستويات، وفي شبكات التواصل ووسائل الإعلام، مشجعة لتكون مظاهرة المتابعة الاضخم التي تجريها المتابعة في تل ابيب.

واستعرض طاقم سكرتيري مركّبات لجنة المتابعة، كافة التحضيرات الجارية، على مستوى التحشيد الجماهيري، من خلال التواصل المباشر مع الجمهور، ومن خلال وسائل الإعلام وشبكات التواصل، وأيضا على مستوى التحضيرات اللوجستية، لضمان وصول الجماهير الواسعة الى المظاهرة، وبضمن ذلك، اجراء مسح شامل للحافلات التي ستنطلق من كافة المدن والبلدات نحو المظاهرة.

وفي هذا الإطار، قرر الطاقم تأجيل مسيرة السيارات نحو الكنيست، التي كانت مخططة ليوم غد الأربعاء، إلى موعد آخر، من أجل صب كل الجهود المتاحة لانجاح مظاهرة السبت في تل ابيب.

ووصلت الى لجنة المتابعة، بلاغات من عدد من حركات سلامية وديمقراطية في الشارع الإسرائيلي، بعزمها المشاركة في المظاهرة التي ستجري باسم لجنة المتابعة وتحت شعاراتها.

وقال رئيس لجنة العمل الشعبي في لجنة المتابعة إبراهيم حجازي، إننا نلمس تحركا من مركّبات المتابعة، كما نلمس تجندا واسعا في أوساط الشباب والناشطين الاجتماعيين، ونعوّل كثيرا على أداء اللجان الشعبية حيث وجدت في بلداتنا ومدننا العربية، للعمل على أوسع تجنيد للمظاهرة.

وقال عضو سكرتارية المتابعة منصور دهامشة، إننا نلمس حراكا مكثفا، لم نشهده منذ سنوات، وعلى كافة المستويات، إن كان في حراك الأحزاب الميداني، وتجند السلطات المحلية العربية لتسيير حافلات نحو تل أبيب، ونسعى الى البحث ومعرفة مواطن الضعف في التجنيد، في سعي للمساعدة.

وقال عضو سكرتارية لجنة المتابعة د. امطانس شحادة، إن شبكات التواصل ووسائل الإعلام، تلعب دورا هاما في خلق أجواء مشجعة على المشاركة، وسنسعى الى تكثيف هذه الأجواء في الأيام المتبقية للمظاهرة، التي نسعى لتكون بزخم، يعبر عن الغضب الجماهيري ضد القانون الاقتلاعي العنصري.

وقال مدير مكتب اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية عبد عنبتاوي، إننا نعمل على تجند كافة المجالس المحلية والبلدية، لانجاح المظاهرة، وبالأساس من خلال ضمان حافلات، وقد وصلت لنا معلومات مشجعة عن تجنيد عدة سلطات محلية عدة حافلات للبلدة الواحدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *