البروفيسور حسام حايك مُجدداً في قائمه ال “100 إبتكار الاهم في العالم”

مراسل حيفا نت | 08/08/2018

تم الاعلان في الاسبوع الماضي عن إدراج المشروع الجديد لفريق أبحاث البروفيسور حسام حايك من معهد العلوم التطبيقيه – التخنيون في مجال المجسات القابله للارتداء (Wearable Sensors) لتشخيص الامراض عن طريق الجلد في قائمة ال “100 إبتكار الاهم في العالم لعام 2018” من قبل مؤسسة SPINNOFF العالمية – بعد أن تم تقييم 5000 مشروع من اكثر من 87 دوله منحولل العالم لهذه القائمه. ويضاف هذا الادراج الى قائمه طويله من التقييمات الدوليه للبروفيسور حايك وفريقه، من ضمنها قائمه افضل 35 عالم شاب في العالم من قبل المجله العلميه المرموقه MIT TECHNOLOGY REVIEW (بوسطن، الولايات المتحده الاميريكيه)، قائمة الـ 100 الأكثر تأثيرا في مجال التكنولوجيا للعام 2015 وفقاً لمؤسسه Nominet Trust المرموقة (لندن، بريطانيا), قائمة الـ 100 الأكثر تأثيرا في العالم من قبل مجله GOOD العالميه (لوس انجلوس، الولايات المتحده) ، قائمه “ألمع 50 عقلا” في تاريخ الدوله (وزاره العلوم والتكنولوجيا في الدوله), قائمه “افضل اربعه علماء في البلاد”, قائمه “الشباب المتميزون”, قائمه “خمسون اهم شخصيه في البلاد”, قائمه “اكثر عشره شخصيات مؤثره في البلاد”, والخ…
حايك
المشروع الجديد يتمحور حول دمج أجهزة استشعار ضمن ركائز مرِنة التي يمكن أن تشمل وظائف متعددة مقابلة لجلد الإنسان: الاحساس باللمس والضغط، الشعور بالرّطوبة ودرجة الحرارة، تمييز المواد السّامة وغيرها. هذا الجهاز يسمّي ب¬ “الجلد الالكتروني” وبمستطاعه أن يقوم بمهمّة لاصقات لرصد ومراقبة الوضع الصّحي، من خلال مواد كيميائيّة التي تشير إلى المرض والتي تفرز من خلال الجلد. اللاصقات تبدو تماما مثل لاصقة الجروح (بلاستر)، والتي تتغيّر خواصها الكيميائيّة والكهربائيّة وفقا لتلك المواد الكيميائيّة المنبعثة من خلال الجلد جرّاء المرض. يتم تحليل بعض خصائص اللاصقة التي تقضي بأن يتوجَّه الشّخص الى مركز طبي فورا لإجراء المزيد من الفحوصات، وخصائص أخرى في اللاصقة تُظهر عدم وجود مرض. بفضل الحقيقة بأن تلك اللاصقات لا تتطلب طاقة كهربائيّة ويمكن فهم نتائج التّشخيص دون الحاجة الى طبيب، يمكن توزيعها بغض النظر عن الوضع الاقتصادي للمرضى. هذه اللاصقات تدمج ايضا أجهزة إرسال صغيرة، التي يمكن أن تنقل نتائج الفحص إلى المراكز الطبيّة، وبالتالي جمع المعلومات التي من شأنها أن تساعد على القضاء على الأمراض المُعدية مثل السِّل. بالإضافة إلى ذلك، من أجل منع انتشار المرض والعدوى، فإن معلومات عن مناطق التي تم بها تشخيص مرضى ممكن أن تصل الى كل جهاز هاتف نقّال، وبالتالي تنبيه الزائرين أو المواطنين المقيمين من إمكانية العدوى والإصابة بالمرض. استنادا إلى نفس الفكرة، لاصقات جلد إلكتروني مخصّصة لكبار السّن قد تسهم في حالة الحاجة لاستدعاء طبيب في حالة خطر. في نفس الوقت، مقابل التطبيقات في المجال الصحي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *