بالتعاون ما بين إدارة الفنار وريان وإدارة الحديقة الصناعية بار ليف:

مراسل حيفا نت | 19/07/2018

بالتعاون ما بين إدارة الفنار وريان وإدارة الحديقة الصناعية بار ليف:

وضع خطة عمل لدمج الأكاديميين العرب في الهايتك في الحديقة الصناعية بار ليف

IMG-20180610-WA0003

IMG-20180610-WA0004

IMG-20180610-WA0006

عقد في الحديقة الصناعية بار ليف اجتماع عمل بمشاركة إدارة الحديقة، بما في ذلك، افي تيلر، مدير عام مديرية بار ليف، ورام لفينسون، مدير عام حديقة صناعات الهايتك بار ليف، ورونيت عوفاديا، مديرة عام عنقود الشاغور، ومندوبين عن شركة الفنار ومراكز ريان للتشغيل والتوجيه المهني، وبضمنهم، نبراس طه، مدير برنامج ريان المجتمع العربي، واحسان هنو، مدير برنامج ريان المجتمع الدرزي والشركسي، وفاطمة عباس مناع، مديرة مركز ريان في مجد الكروم، ونغم أبو حرفة ولينا هيب مديرتي علاقات المشغلين، اضافةً إلى مندوبين عن مؤسّسات أخرى ناشطة في مجال التشغيل في المجتمع العربي، وذلك بهدف وضع خطة عمل لدمج الأكاديميين العرب في مجال الهايتك في الحديقة الصناعية بار ليف.

وقد أوضح مندوبو شركة الفنار ومراكز ريان في الاجتماع أنّ مراكز ريان تمتلك كل الأدوات والموارد والمعرفة التي من شأنها المساعدة في تعزيز دمج الأكاديميين العرب في حديقة الهايتك في بار ليف سواء من خلال إيجاد القوى العاملة المناسبة أو من خلال توفير التأهيل المهني للأكاديميين بما يتناسب مع احتياجات الشركات العاملة في الحديقة الصناعية. وتمتلك المراكز المعلومات بشأن توجهات الأكاديميين واختصاصاتهم والامكانيات المتوفرة لديهم على مستوى كل بلدة وبلدة. كما تمّ عرض عمل مراكز ريان في مجال التشغيل والتأهيل المهني في البلدات العربية وأهم إنجازاتها.

افي تيلر، مدير عام مديرية يار ليف، قال من جانبه إنّه في السنتين القادمتين سينضم للحديقة الصناعية 24 مصنع والذين سيوفرون أماكن عمل لأكثر من 1000 شخص في مجال الهايتك وحده، كما ستتوفر نحو 3000 فرصة عمل خلال ال-5-7 سنوات القريبة. من هنا تأتي أهمية الشراكة مع الجهات الناشطة في مجال التشغيل في المجتمع العربي من أجل إيجاد قوى عاملة مناسبة.

ومن ناحيته قال رام لفينسون، مدير عام حديقة صناعات الهايتك بار ليف، أنّه في منطقة الشاغور هنالك تعدّدية ثقافية تتناسب مع استراتيجية التعددية التشغيلية التي تنتهجها الشركات الدولية. وأضاف أنّ هنالك نقص اليوم في الثروة البشرية في مجال الهايتك وما يميّز منطقة الشاغور هو وجود ثروة بشرية نوعيّة بجودة عالية.

وتمّ الاتفاق من قبل جميع الأطراف المشاركة على الاجتماع مرّة كل ثلاثة أشهر من أجل مواكبة تقدّم العمل فيما يخص دمج الأكاديميين العرب في مجال الهايتك في الحديقة الصناعية بار ليف ومعالجة جميع التحديات في هذا السياق، كما تمّ توزيع مهام مختلفة على الشركاء لبدء العمل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *