أخصائيو كلاليت: تجنبوا الاضرار الصحية خلال المونديال

مراسل حيفا نت | 02/07/2018

أخصائيو كلاليت: تجنبوا الاضرار الصحية خلال المونديال
דר בתיה קורנבוים. דוד חורש (2)
الام الظهر، ارتفاع الوزن واضطرابات في الاداء بسبب قلة ساعات النوم، هي جزء فقط من الظواهر الجانبية السلبية لمشاهدة المونديال لساعات طويلة. اخصائيات كلاليت يحذرن من ذلك ويقدمن نصائح لمنع الاضرار المحتملة.

يشكل شهر مشاهدة المونديال بالنسبة للكثيرين شهراً من المتعة المتواصلة، ومع ذلك فهو لا يخلى ايضاً من المخاطر الصحية، كما يوضح بهذا طاقم كلاليت.

تشير تسيبي كانول، مديرة قسم العلاج الطبيعي (الفيزوترابيا) في كلاليت في لواء حيفا والجليل الغربي، إلى أن الجلوس المتواصل أمام التلفزيون يمكن ان يعيد الشعور بألام اسفل الظهر وقد يفاقم من الالم الموجود، كما أنه وبسبب التوتر تنقبض العضلات وأوتار الرقبة. وبالفعل فقد تم في اعقاب المونديال السابق تسجيل ارتفاع في عدد الشكاوى من آلام الظهر لدى مراجعي القسم. لذلك، من المهم الوقوف من حين لآخر والتحرك، وتذكر القيام بتمارين الاسترخاء والتمدد أيضاً خلال الجلوس (مرفق توصيات).

الجلوس المتواصل، احياناً ضمن مجموعة، يغري المشجعين بتناول المشروبات المحلاة واستهلاك البيرة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكريات والكحول، إضافة إلى المسليات والبذور الغنية بالدهون والصوديوم. وحتى الفواكه الصيفية التي تبدو للوهلة الاولى غير ضارة، تحتوي على كميات كبيرة من السكريات والسعرات الحرارية. وكل ذلك في شهر يضيع اغلب وقته في الجلوس، دون حركة تقريباً ودون أي جهد بدني. وهذا دمج خطير يمكن أن يسبب ارتفاعاً غير مقصود في الوزن قد يصل إلى 2.5 كغم في الشهر، كما تؤكد الدكتورة جليت غولدجيك كونيك – مديرة قسم التغذية والحمية التابعة لكلاليت في حيفا والجليل الغربي.

كبديل صحي يمكن تناول الخضروات الطازجة، واليوغورت، وفول الصويا، والبندق واللوز غير المحمص بكميات معقولة.

تشير الدكتور باتيا كورنبويم اخصائية السمنة والنوم في كلاليت في حيفا، إلى جانب آخر وهو قلة النوم، والذي هو عامل اضافي يزيد من الوزن. اضف لذلك، فقد يحدث اضطراباً في ساعات النوم الاعتيادية بما في ذلك من تأثيرات على الاداء اليومي وخطر النوم خلال السياقة.

هذا من الناحية الصحية، وبالطبع فإن التركيز في مباريات المونديال يؤثر أيضاً على الحياة الزوجية، لذا يجب على كل من الزوجين أن يفكر بالطرف الآخر إن كان يهوى كرة القدم أو لا يهواها. ولكن هذه مسألة أخرى. النتيجة هي ليست أن علينا الامتناع عن مشاهدة المونديال، كما يشير طاقم كلاليت، ولكن من المهم ان نكون مدركين لأخطار ذلك واتخاذ وسائل الحذر.

مرفق صورة. تصوير: المتحدثة الاعلامية لكلاليت

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *