د. علي وتد: “قرار 922 أدّى إلى توسيع نشاطات التربية اللامنهجيّة في البلدات العربية ولذلك ازداد الطلب على خرّيجي هذا المجال”

مراسل حيفا نت | 28/06/2018

د. علي وتد: “قرار 922 أدّى إلى توسيع نشاطات التربية اللامنهجيّة في البلدات العربية ولذلك ازداد الطلب على خرّيجي هذا المجال”

د. علي وتد

يكثر الحديث مؤخرًا حول دراسة التربية اللامنهجيّة وخصوصًا على إثر القرار الحكومي 922، على ضوء ذلك، ولفهم العلاقة بين الموضوعين وخصائص ومزايا دراسة التربية اللامنهجية، أجرينا الحوار التالي مع د. علي وتد، مدير المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل.

ما هي العلاقة بين القرار الحكومي 922 وزيادة الطلب على دراسة موضوع التربية اللامنهجيّة؟

القرار الحكومي 922 يتضمّن ميزانيات مخصّصة للسلطات المحليّة في البلدات العربية من أجل تطوير وتوسيع النشاطات في مجال التربية اللامنهجيّة. هذا المجال، للأسف الشديد، غير متطوّر بشكل كافٍ في المجتمع العربي، لأنّ الميزانيّة التي كانت تخصّص لهذا الغرض في السابق غير كافية وأيضًا بسبب النقص في الوعي بشأن أهميّة هذا المجال. لذلك، لم يتشجّع الطلاب العرب سابقًا لدراسة التربية اللامنهجيّة. نحن في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل لدينا برنامجًا خاصًّا لتأهيل الأكاديميين للعمل في مجال التربية اللامنهجيّة في إطار مسار مميّز ومكثف، سواء كانوا قد بدأوا العمل في هذا المجال أم لا.

ما هي أهداف برنامج دراسة التربية اللامنهجيّة؟

ما من شك أنّ هنالك فرق كبير بين شخص يعمل في مجال معيّن تخصّص به وشخص يعمل في المجال دون التخصّص به. دور وأهميّة التربية اللامنهجيّة في تطوّر المجتمع عامةً وأبناء الشبيبة في المجتمع لا تقل عن دور وأهميّة التربية المنهجيّة. لذا، فكما نحرص على تأهيل أكاديميين للتربية المنهجيّة، علينا أيضًا أن نحرص على تأهيل أكاديميّين للتربية اللامنهجيّة.

ما هي أهم خصائص التربية اللامنهجيّة من حيث مضامين التعليم وامكانيات العمل والشهادة التي يحصل عليها الخريجين؟

برنامج الدراسة في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل يمنح الخريجين المعرفة الواسعة حول تطوّر التربية والتعليم في المجتمع العربي سواء الرّسمي وسواء غير الرّسمي أي اللامنهجي. كما يتطرّق البرنامج للتربية في أوساط أبناء الشبيبة في المجتمع الإسرائيلي ككل والمجتمع العربي على وجه الخصوص. سيتعرّف الطلاب في هذا المسار على أطر التعليم اللامنهجي في المجتمع العربي ومختلف النشاطات التي تجرى فيها. خرّيجو هذا البرنامج يحصلون في نهاية تعليمهم على شهادة تدريس في مجال التربية اللامنهجيّة. وبعد سنة الستاج (التدريب) والتي يمكن البدء فيها في السنة الثانية للتعليم، يحصل الخريج على رخصة للعمل في مجال التربية اللامنهجيّة. قرار 922 أدّى إلى توسيع نشاطات التربية اللامنهجيّة داخل البلدات العربية، لذا ازداد الطلب على خريجي مجال التربية اللامنهجيّة، أي أنّ إمكانيات الاندماج في العمل في هذا المجال القائمة اليوم هي متعدّدة ومتنوعة.

بماذا يتميّز التعليم داخل المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل فيما يتعلق بالتربية اللامنهجيّة مقارنةً ببقيّة الكليات؟

الكليّة الأكاديمية بيت بيرل هي الكلية الأولى التي بدأت بتأهيل أكاديميين في مجال التربية اللامنهجيّة. هنالك مسار خاص لتدريس التربية اللامنهجية في الكلية والقائم منذ سنوات عديدة. وبناءً عليه فانّ البرنامج الذي افتتحناه باللغة العربية يعتمد على خبرة وتجربة واسعة ومتعددة السنوات. الميزة الخاصة في هذا البرنامج أنّه سيضم مجموعة مميّزة وستدرّس غالبية المواد باللغة العربية في إطار المعهد الأكاديمي العربي للتربية في الكلية.

ما هي أوقات التعليم ضمن هذا البرنامج؟

مدّة التعليم سنتين. يوم تعليم واحد في الأسبوع (الأربعاء) في الكلية ويوم تدريب عملي. في السنة الثانية، يوم تعليمي واحد في الكلية ويوم ستاج لمن يتم استيعابه للعمل في أحد أطر التربية اللامنهجيّة.

ما هي شروط القبول للبرنامج ومن هو جمهور الهدف؟

جمهور الهدف:

1. أكاديميون عرب أصحاب لقب أكاديمي وشهادة تدريس في مجال غير التربية اللامنهجية، وهم يعملون في مجال التربية اللامنهجيّة. 2. أكاديميون عرب أصحاب لقب أكاديمي وشهادة تدريس في مجال غير التربية اللامنهجية وهم لا يعملون في مجال التربية المنهجية أو اللامنهجية.

شروط القبول

1. لقب أكاديمي وشهادة تدريس مع معدّل 75 فما فوق.

2. مقابلة شخصيّة.

وجب التذكير أنّ عدد المقاعد محدود جدًّا. كل من يتم قبوله ويستكمل دراسته يحصل على منحة تعليميّة بما يقارب 7000 شيكل يتم خصمها من قسط التعليم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *