كلاليت في لواء الشمال تبادر إلى العشرات من الورشات والدورات للتوعية حول مرض السكري

مراسل حيفا نت | 09/05/2018

كلاليت في لواء الشمال تبادر إلى العشرات من الورشات والدورات للتوعية حول مرض السكري

عقدت الورشات بمبادرة الطواقم الطبيّة والاداريّة والمهنيّة في مختلف عيادات كلاليت بضمنهم الأطبّاء والصيادلة والممرّضات وأخصائيّي التغذية

Logo (2)
بادرت عيادات كلاليت في لواء الشمال إلى عقد عشرات المحاضرات والورشات والدورات التوعويّة حول مرض السكري وطرق الوقاية منه، وذلك بمشاركة الطواقم الطبيّة والاداريّة والمهنيّة في كلاليت، بما في ذلك أطباءً وممرضات وصيادلة وأخصائيّي تغذية وعاملات اجتماعيّات.

وتناولت هذه النشاطات التطرّق إلى مرض السكري ومعالجته من كافة جوانبه، بحيث تعمّق كل مختص بمجاله، ليقدّم شرحًا وافيًا ومفصلا حول كيفيّة التعامل مع المرض الذي يعتبر واسع الانتشار في كل أنحاء العالم وفي المجتمع العربي على وجه الخصوص. والى جانب المعلومات النظريّة عقدت أيضًا ورشات عمليّة كورشات التغذية والطبخ الصحي والتي تهدف إلى تحويل المعلومات والمعرفة إلى ممارسة يوميّة وتذويتها لتصبح جزءًا من الروتين اليومي.

وعقدت هذه الورشات في مختلف البلدات العربيّة لمؤمّني كلاليت الذين أبدوا اهتمامًا كبيرًا بهذا النشاط، وشاركوا بشكل فعّال مع طرح الأسئلة والاستفسارات العامّة أو المتعلقة بكل شخص بناءً على حالته ووضعه الصحي.

ياسمين علي، الصيدلانيّة في عيادة كلاليت في قرية اكسال، شاركت ضمن هذه النشاطات، وأكّدت على أنّ لكل مهني في كلاليت دوره في رفع الوعي والنشاط الجماهيري، اضافةً إلى دوره في المجال الطبي، فمن دون هذه المشاركة الفعّالة لا يكون العلاج مكتملا. وأوضحت ياسمين علي أنّ المحاضرة التي ألقتها تمحورت حول كل ما يتعلق بالأدوية، أنواعها وخصائصها وطرق استخدامها الصحيحة وأوقات استخدامها وأعراضها الجانبيّة وما يتناسب مع كل حالة وحالة وكيفيّة التصرّف عند حدوث أي طارئ.

كما أشارت ياسمين علي إلى الدور الهام والمسؤوليّة الكبيرة الملقاة على الصيادلة لكونهم يشكلون المحطة الأخيرة التي يصل إليها المتعالج، لذا تترتب عليهم مسؤولية متابعة المتعالجين والرّقابة على سير العلاج بالأدوية والتدّخل الايجابي في حال حدوث أي تقصير من جانب المتعالج وتقديم الارشادات والتوضيحات الكاملة له في كل ما يتعلق بمجال الأدوية عند الحاجة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *