مدرسة المتنبّي في حيفا تتألّق في موسم العطاء والأعمال الحَسَنة

مراسل حيفا نت | 03/04/2018

مدرسة المتنبّي في حيفا تتألّق في موسم العطاء والأعمال الحَسَنة
العطاء قيمة سامية وملمح عظيم من ملامح الإنسانيّة

حيفا – لمراسلنا – بالتزامن مع يوم المشاريع والأعمال الحسنة، وكعادتها في كلّ عام، بادرت مدرسة المتنبّي إلى تنفيذ سلسلة من المشاريع التطوعيّة-المجتمعيّة، انطلاقًا من النوايا الحسنة وانعكاسًا لفلسفة المتنبّي التعليميّة-التربويّة التي تمنح علمًا وتعطي طالِبَها المساحة اللازمة لتشغيل هذا العلم وإشغال المجتمع به.
كان المشروع التطوّعيّ الأوّل بمبادرة طالبات قسم الطفولة المبكّرة مع معلّمة الموضوع لبنى غدير، وزيارة بساتين مار يوحنّا، تنظيم ورشة تلوين ربيعيّة وفعّاليّات ذكاء متنوّعة مع الأطفال. قامت الطالبات بمرافقة الأطفال في الورشة، مساعدتهم في التعامل مع الألوان والرسومات المختلفة بأجواء سادتها الطفولة، الفرح، وسيطرت عليها ألوان الربيع والفراشات. أمّا المشروع الثاني وللمرّة الثانية على التوالي، فكان بمبادرة من قسم التربية الاجتماعيّة، وعلى رأسه المربّية رلى فحماوي والمربّية راوية عاقلة، ووفد ضمّ قسمًا من طلّاب المدرسة، حيث بادروا إلى زيارة مدرسة مار يوحنّا الإنجيليّ الأسقفيّ، وشاركوا طلّابها الاعتناء بحديقة المدرسة وتنظيفها من العوالق والشوائب غير المرغوب بها.
تعكس هذه المبادرة فسيفساء مدارس حيفا الحقيقيّة المبنيّة على الشراكة والتعاون، العطاء والإنتاج. كما وتأتي تتويجًا للمتنبّي، الفكر والفلسفة التي تقوم على عماد الانتماء للمجتمع، حمل همومه وربط مصير الطلّاب والطالبات بهذا المجتمع وتوفير الإمكانيّات المختلفة التي من شأنها أن ترقى بالمجتمع وتنهض به.
الخير موجود في مجتمعنا، يعلوه الغبارالعطاء المتنبي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *