مدرسة المتنبّي تختتم الفصل الثاني بعرض فيلم “فراطة”

مراسل حيفا نت | 29/03/2018

مدرسة المتنبّي تختتم الفصل الثاني بعرض فيلم “فراطة”
المتنبي تختتم
وحدَهُ الإنسان وكرامته؛ قضيّتنا الأخيرة… قضيّتنا العادلة وما تبقّى هي التفاصيل
حيفا – لمراسلنا – عقدت مدرسة المتنبّي، منتصف الأسبوع المنصرم، ندوةً سينمائيّة من طراز خاصّ، عرضت فيها على طلّاب صفوف التاسع والعاشر الشريط الوثائقيّ المميّز “فراطة”، بحضور مخرج العمل، الأستاذ بدران بدران، إذ أدار الأخير حلقة نقاش مميّزة، استمع خلالها لأسئلة ومناقشة الطلبة للمضامين الواردة في الشريط، الأبعاد المختلفة والرسائل الاجتماعيّة-الإنسانيّة المتنوّعة التي يدأب الشريط على طرحها ومعالجتها. تأتي هذه الندوة انعكاسًا لفلسفة المتنبّي التربويّة-التعليميّة التي ترى إلى الطالب “الإنسان” عمادًا لهذا المجتمع وقِوامًا له، فعليه أن ينخرط بهمومه، آلامه وآماله، وأن يأخذ موقفًا إنسانيًّا-اجتماعيًّا بالدرجة الأولى حِيال قضايا المجتمع المختلفة.
يُذكر أنّ الشريط الوثائقيّ “فراطة” يطرح قضيّة التسوّل واستغلال الأطفال، ويدور الحديث خلال الشريط عن استغلال متعدّد الأوجه والتوجّهات، كالاستغلال الاقتصاديّ، الاجتماعيّ، السياسيّ، النفسيّ، المعنويّ، الجنسيّ، والإنسانيّ. يتناول الشريط حياة شقيقين؛ همّام ويحيى من منطقة طولكرم، لازمتهما كاميرا بدران مدّة عشر سنوات، يكبر همّام ويحيى أمام العدسة التي رافقتْهما طويلًا، تجوّلت معهما عبر الجدار، والسيّارة، وشبه البيت والفراش الخَشِن، ومفرق وادي عارة وطولكرم. ولقد عبّر المخرج بدران بدران عن غبطته في أعقاب وجوده مع فيلمه في مدرسة المتنبّي، كما أشاد بمداخلة الطلّاب وأسئلتهم العميقة، قائلًا: “استغرقت عمليّة التصوير عشر سنوات، فيها كنت أنا والكاميرا جزءًا من حياة الطفلين، معها كنّا نكبر في محاولات لتصوير الواقع المأساويّ بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى، ولادة الفيلم بحدّ ذاتها كانت التزامًا اجتماعيًّا وإنسانيًّا بالدرجة الأولى”.
وقد حصد شريط “فراطة” جائزة أفضل شريط وثائقيّ في البلاد، وكذلك جائزة أفضل موسيقى تصويريّة لعام 2017.
هذه هي المتنبّي؛ تفرُطُ الواقع وتفرِضُ الالتزام بقضايا المجتمع… معًا نكتب حكاية المتنبّي… “منْ يكتُبْ حكايته \ يَرِثْ أرضَ الكلام \ ويملِكِ المعنى تماما”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *