يوم التراث في مدرسة الكرمل

مراسل حيفا نت | 29/03/2018

يوم التراث في مدرسة الكرمل
unnamed (5)

unnamed (3)

unnamed (4)

unnamed (2)

unnamed (1)
حيفا – لمراسل خاصّ – أقامت مدرسة الكرمل، مؤخّرًا، يوم التراث، وقد تخلّلته فعّاليّات قيّمة شاركت فيها كلّ الصفوف ومنها: خيمة الشيخ والحكواتي، رسم الحنّة وتجهيز القهوة والشاي، بالإضافة إلى ورشات موسيقيّة عديدة، تمّ – من خلالها –الشرح عن الآلات التراثيّة كالمجوز واليرغول، الربابة والمهباج، العود والآلات الإيقاعيّة (الدرابيك والدفوف) وغيرها.
وقد اختُتم هذا اليوم بمجموعة من الأغاني التراثية الشعبيّة والزجليّات، شارك فيها كلٌّ من الفنّان إلياس عطا الله، خرّيج المدرسة، السيّد صالح هيبي، السيّد رفعت الأسدي، والسيّد نفّاع الشبلي.
هذا وقد عمّت باحات المدرسة أجواء من البهجة والسرور، تفاعلًا مع يوم التراث بمختلف فعّاليّاته ونشاطاته.
وممّا جاء على ألسنة الطلّاب من تعليقات على هذا اليوم، قالت الطالبة يولا حدّاد من الصفّ العاشر: “لطالما تردّدَت على مسامِعِنا عبارة “ما أروع تراثنا العربيّ…” ولكن اخترقت العبارة حدود الكلمات إلى صور ومشاهد مستوحاة من صميم هذا التراث، وهي عالقة في أعماق أذهاننا ووجداننا، ليبقى تراثنا خالدًا في ذاكرتنا الجماعية وعلى مرِّ الأجيال.
وأضاف الطالب جورج إسحق من الصفّ الحادي عشر: احتفلنا، نحن – طلّاب مدرسة الكرمل – بيوم التراث العربيّ الذي يحمل رحيق تراب الوطن ويجدّد عادات ومفاخر أجدادنا، التي تحتلّ محافلهم ومحاضرهم ويحدّثون عنها كنهرٍ تتدّفق روافده ليصبّ في أرضٍ خصبة، أرضٍ نرويها، نحن – الشباب – لتبقى في أرواحنا متجذّرة كأشجار السنديان والزيتون.
وعقّبت الطالبة إيمي معلوف من الصفّ الثاني عشر قائلة: تمنّيت أن تتوقّف عقارب الزمن كي أرتشف من مناهل معهدي المزيد والمزيد، خصوصًا أنّ هذا اليوم التراثيّ الحافل بالفعّاليّات والنشاطات قد غذّى ذاكرتنا، وعزّز انتماءنا، وحمّلنا مسؤولية البقاء على عهد كرملنا أوفياء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *