جهاز التربية والتعليم في حيفا يقدّم: أسبوع التربية والتعليم

مراسل حيفا نت | 08/03/2018

جهاز التربية والتعليم في حيفا يقدّم: أسبوع التربية والتعليم

حيفا – لمراسلنا – يقود جهاز التربية والتعليم الحيفاوي مسارات متعدّدة ومتنوّعة ونماذج مبتكرة وجديدة في مجال التربية. وسيُحتفل في حيفا الأسبوع القادم (11-16\03\2018) بأسبوع التربية الحيفاوي، حيث ستفتح المؤسّسات التعليمية في المدينة أبوابها أمام الجمهور وسوف تعرض مناهجها التعليمية الخاصّة.
هذا وقد عزّز – في السنوات الأخيرة – نظام التربية والتعليم في مدينة حيفا مفهوم التفرّد الذي يشجّع المؤسّسات التعليمية (رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والمدارس الإعدادية والمدارس الثانوية) على أن يختاروا مع المجتمع مجالَ اهتمامٍ مركَزيًّا، يمكّن الطلّاب من الإثراء والتطوّر.
والفكرة من وراء مفهوم التفرّد هي إعطاء الطلّاب أفضل الأدوات للتطوّر في واقع متغيّر. ووفقًا لمديرة مديرية التربية والثقافة والرفاه في بلدية حيفا، السيّدة إيلانا طروك: “أثبتت الدراسات أنّ 65% من الطلّاب الذين يرتفعون هذا العام إلى الصفّ الأوّل سوف يعملون في مهنة غير موجودة على الإطلاق في أيّامنا هذه.” وتضيف السيّدة طروك: “إنّ أهمّية هذا التصوّر الجديد للواقع هي أنّه يجب استخدام أدوات إبداعية وأساليب تعليم مختلفة ومتنوّعة. وأنّ التميّز العلمي والأخلاقي والأكاديمي لن يتقدّم من خلال طريقة واحدة.”
وقد أجريت العديد من الدراسات في العالم التي تبيّن أنّ التفرّد المدرسي يحسّن من المُناخ الاجتماعي في المدرسة، ويحسّن من إنجازات الطلّاب. وبما أنّ حيفا هي مدينة كبيرة مليئة بالمؤسّسات الأكاديمية، الثقافية، والتكنولوجية، بالإضافة إلى الصناعات التقنيّة المتقدّمة\الـ”هايتك”، وغيرها من الصناعات، فقد تمّ بناء مفهوم التفرّد على شبكة من الشراكات، حيث إنّ جزءًا كبيرًا وهامًّا من برامج الدراسة يجري، اليوم، بشراكة مع الأهل ومجتمع الأعمال في المدينة.
אחמדיה

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *