المتنبّي؛ مجد طلّوزي يُنهي مساقًا في كلّيّة “عتيد” بعلامة تامّة

مراسل حيفا نت | 01/03/2018

المتنبّي؛ مجد طلّوزي يُنهي مساقًا في كلّيّة “عتيد” بعلامة تامّة
مجدٌ إذا صَعَد إلى القمّة صار نجمًا، لمجد المتنبّي نجمٌ يتبعه فلا نعرف المجد إلّا من النجم…
حيفا – لمراسل خاصّ – بحضور مهيب في كلّيّة “عتيد” في حيفا احتفل الطالب المتميّز مجد طلّوزي من مدرسة المتنبّي بإنهاء مساق تثبيت تكنولوجيا السيّارات (מתקיני טכנולוגיות לרכב מיגון، שמע، מדיה אביזרים)، بعد أن حصل على العلامة التامّة في المساق المذكور، ليكون من الخرّيجين الثمانية الذين استطاعوا إنهاء المساق بنجاح. وقد جاء اشتراك الطالب مجد في هذا المساق بعد حصوله على منحة خاصّة للدراسة في كلّيّة “عتيد”.
المتنبّي حضرت الاحتفال ممثّلةً بإيزيس كلداوي، مركّزة مشروع מל”א (فسحة تعليميّة أُخرى) ورقيّة عدوي، معلّمة في المتنبّي. وقد أضفى حضورهما الاحتفال طابعًا مغايرًا وخطوة تعكس فلسفة المتنبّي التربويّة-التعليميّة، التي تضع الطالب في المركَز، تدعمه وتحتضنه في كلّ ظروفه وحالاته، تُرافق مسيرته داخل أروقة المدرسة وخارجها، ليكون سفيرها الحقيقيّ نحو تحقيق الذات والريادة في المجتمع.
أعرب الطالب مجد في حديث معه عن سعادته الغامرة بهذا الإنجاز الذي جاء بعد رحلة تحدٍّ حقيقيّة لذاته أوّلًا ولقدراته ثانيًا، وقال إنّ المساق المذكور قد منحه فسحة للتعلّم والتسلية، تحدّي الذات والتميّز. “المتنبّي؛ أحسن مدرسة في حيفا” – بهذه الكلمات وصف مدرسته التي يجد فيها الاهتمام والاحتضان الدائم، فحضور إيزيس ورقيّة احتفال تكريمه خطوة تستحقّ الإشادة بنظره، وهي التجلّي الحقيقيّ كذلك لدور المدرسة بشكل عامّ في التأثير عليه ودفعه إلى الأمام، ولدور المركّزة إيزيس، ومربّي صفّه الأستاذ نزيه طه، ومواكبتهما الدائمة له بشكل خاصّ. أمّا أمّ مجد فقد وصفت المستشارة إيزيس بالعُكّاز الذي تستند إليه، وإليها تنسب جزءًا من نجاح مجد الذي استطاع أن يتحدّى ليتميّز.
أشاد كذلك السيّد مسعد عطّا الله، المشرف على الطلّاب في المساق، بذكاء مجد وتميّزه، وشخصيّته القويّة التي تقف وراء نجاحه وإصراره على ذلك، يُذكر أنّ السيّد مسعد يقف هو الآخر مع طاقم “عتيد” جنبًا إلى جنب، في حياكة قصّة التميّز هذه ومرافقة مجد خلال فترة المساق ومتابعة سلوكه وانخراطه في أعمال المساق وفعّاليّاته المختلفة، دعمه نفسيًّا ومعنويًّا وتشجيعهم الدائم له. أمّا المركّزة، إيزيس، فقد قدّمت شكرها الخالص في الاحتفال لإدارة كلّيّة “عتيد”، المشرفين على المساق، وللسيّد مسعد، مُعربةً عن فخرها بهذا العمل بشكل عامّ وبالطالب مجد بشكل خاصّ، كما أشارت في حديثها إلى أهمّيّة المساق ودور الأطراف المختلفة في تعزيز الثقة والقدرة على التغيير والنهوض بالطلّاب نحو الأفضل.
المتنبّي؛ حكاية احتضان وفلسفة تميّز … معًا نكتُب حكاية المتنبّي… “من يكتُبْ حكايته \ يَرِثْ أرض الكلام \ ويملِكِ المعنى تماما”…
مجد طلوزي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *