المتنبّي تستضيف منافسة رياضيّة لمدارس حيفا

مراسل حيفا نت | 03/02/2018

المتنبّي تستضيف منافسة رياضيّة لمدارس حيفا
الرياضة نهج حياة وتقبّل الآخر فلسفة بقاء
thumbnail (2)

thumbnail (3)

thumbnail (4)

thumbnail (5)

thumbnail (6)

thumbnail (7)

thumbnail (8)

thumbnail (9)

thumbnail (10)

thumbnail (11)
حيفا – لمراسل خاصّ – تعزيزًا لتواصل المتنبّي المشترك في سبيل الرقيّ بجهاز التربية والتعليم الحيفاويّ عمومًا ودور المدرسة في تبنّي نهج حياة صحّيّ خصوصًا، بادرت وللسنة الثانية على التوالي إلى إقامة منافسة رياضيّة تجمع طلّاب الثوامن من مدارس حيفا المختلفة؛ الكرمة، الأخوّة، حوار، الكرمل، راهبات الناصرة، ومدرسة عبد الرحمن الحاجّ.
تأتي هذه المبادرة الفريدة من نوعها تعزيزًا لقيم ومضامين أحوج ما نكون إليها هذه الأيّام؛ كالتكافل المجتمعيّ وتبنّي نمط حياة سليم وصحّيّ يرى الجسم السليم في العقل السليم، التسامح والروح الرياضيّة التي تتقبّل الآخر وتراه شريكًا حقيقيًّا لا خصمًا أو عدوًّا، المنافسة الشريفة التي تعتمد فلسفة ونهج “لا خاسر” وتتّخذ من تشجيع الآخر زادًا لها فلا غالب أو مغلوب بتجلّي روح التعاون والرياضة، بالإضافة إلى جمع أطراف الجسد الحيفاويّ كافّة لتعزيز التعارف، الفهم، والتعاون المشترك.
هو نهج المتنبّي الذي يرى في المدارس الحيفاويّة الشركاء الفعليّين في بناء وتطبيق هذه الفلسفة التربويّة – التعليميّة التي تعمَدُ لبناء طالب يحمل همّ جسده، مشاعره، عقله السليم وروحه الرياضيّة، التي سينطلق بها من واقعه وتجربته أوّلًا ومن ثمّ تصحيح مسار مجتمعه الذي ينتمي إليه، فيأخذ دوره الرياديّ والقياديّ للرقيّ بمحيطه ومجتمعه، بالإضافة إلى كبح العنف، العمل ضمن مجموعة بتناغم ووفاق وخوض تجربة اكتساب مهارات نحو تصفيّات محلّيّة وقطريّة. اِنتهت المنافسة بروح رياضيّة وبتتويج مدرسة الكرمل في المرتبة الأولى. هذا وتتقدّم لجنة التحكيم وعلى رأسها مركّز الرياضة في المتنبّي، محمّد عبد الفتّاح، محمّد زبيدات وأمير عوض، بالشكر الجزيل إلى الأساتذة المرافقين لطلّابهم من مختلف المدارس، وكذلك السيّد عزّ عثمان من بلديّة حيفا على مساهمته لإنجاح المنافسة.
معًا نكتب حكاية المجتمع الذي انطلقنا منه وإليه نعود، معًا نصنعُ طالبنا الحلم الذي نحلمُ بأن يغدو ما يُريد… “من يكتُبْ حكايته يَرِثْ أرض الكلام ويملِكِ المعنى تماما”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *