جهود جبارة من أجل تغيير مفهوم وثقافة أبناء المجتمع بموضوع أمان الأولاد

مراسل حيفا نت | 28/11/2017

المؤتمر الخامس تكريما لمتطوعي “بطيرم” بيافة الناصرة
جهود جبارة من أجل تغيير مفهوم وثقافة أبناء المجتمع بموضوع أمان الأولاد
عقد اليوم الاثنين 27.11.2017 في قرية يافة الناصرة المؤتمر القطري السنوي الخامس لمؤسسة “بطيرم” لتكريم المتطوعات في مجال أمان الأطفال بالمجتمع العربي وذلك في المركز الجماهيري بحضور عشرات المدعوين وعلى رأسهم رئيس المجلس المحلي والبلد المضيف؛ المحامي عمران كنانة، السيد نبيل توتري مدير مشروع تطوير المجتمع العربي في بنك “هبوعليم” ، السيدة عبور طه رزق؛ مديرة المركز الجماهيري وشخصيات اجتماعية من المجتمع العربي إضافة الى طاقم مؤسسة “بطيرم” وعلى رأسهم ممثل اللجنة الإدارية عضو الإدارة د. بشارة بشارات وأورلي سلفينجر المديرة العامة للمؤسسة.
وتعمل متطوعات “بطيرم” في يافة الناصرة على رفع الوعي وتقديم النصائح والإرشادات لتقليص إصابات الأطفال غير المتعمدة في المجتمع العربي، من خلال عقد لقاءات بيتية، ورشات عمل في النوادي النسائية، محاضرات توعوية في المدارس ورياض الأطفال، لقاءات مع الأهل في مراكز الأم والطفل وغيرها، بهدف الوصول إلى اكبر عدد ممكن من أبناء المجتمع لاطلاعهم على موضوع أمان الأطفال. يأتي هذا المؤتمر التكريمي للمتطوعات تقديرًا ودعماً لما يقمن به من أجل إحداث تغيير جذري في مفهوم وثقافة مجتمعنا حول موضوع الأمان والسلامة، ولتذويت هذه القيم في مجال التربية والسلوكيات لأبناء المجتمع كافة ولتكون حجر أساس لمجتمع سليم. ويصل عدد المتطوعين بموضوع أمان الأطفال في مؤسسة “بطيرم” الى حوالي 200 من مناطق مختلفة من القرى والمدن العربية، منهن حوالي 16 متطوعة منهن 8 طالبات وجميعهن من قرية يافة الناصرة،
افتتحت المؤتمر وأدارته مرحبة بالحضور السيدة سهيلة ابو لاشين والتي تعمل في المركز الجماهيري يافة الناصرة تلاها عضو اللجنة الإدارية لمؤسسة “بطيرم” والمدير السابق لمستشفى الناصرة د. بشارة بشارات وشكر كل من تعطي وتساعد من اجل منع إصابات الأطفال. وأضاف قائلا: “إصابات الأطفال آفة وبصفتي رئيسا لجمعية تطوير صحة المجتمع العربي أرى ان مشاكلنا الصحية بعد مرض السكري هي مشكلة إصابات الأطفال . فقبل انضمامي لإدارة بطيرم كنّا نطالب وزارة الصحة بوضع برنامج محدد لتقليص الفجوات بين المجتمعين اليهودي والعربي. ولكن لم يكن للوزارة هدف لتقليص الفجوات، ولكن بطيرم كانت الجمعية الأولى في البلاد التي أعلنت عن نيتها تقليص الفجوات بين المجتمعين بما يخص إصابات الأطفال بأكثر من ٥٠٪؜، وقد وضعت المجتمع العربي في سلم أولوياتها لمنع هذه الإصابات. لذا نحن بحاجة لطواقم المتطوعات لرفع الوعي وتقليص إصابات الأولاد في المجتمع العربي”.
رئيس المجلس المحلي المحامي عمران كنانة رحب ايضا بدوره بالحضور وشكر عمل مؤسسة “بطيرم” في القرية وتحدث حول قيمة التطوع التي نفتقرها للأسف في مجتمعنا العربي وبكوادر المتطوعين من هنا أثًمن عاليا هذا العمل وأشكر المتطوعات على ما يقمن به من تفان من أجل سلامة الأولاد في المجتمع عامة والمجتمع العربي خاصة.
نبيل توتري؛ المسؤول عن تطوير المجتمع العربي في بنك هبوعليم تحدث حول التبرعات التي يقدمها بنك هبوعليم للعمل المجتمعي والذي يرى نتائجه في الميدان. ووعد بعمل كل ما بوسعه لدعم عمل جمعية “بطيرم” كما توجه بكلمته للمتطوعات وقال ان مجتمعنا يفتقر للتطوع ولكن “بطيرم” زرعت فينا ثقافة التطوع من اجل مجتمعنا ونحن كبنك نعمل الكثير لتحسين بعض الأمور في مجتمعنا من بينها مشروع “بطيرم” لامان الأطفال.
كما قدمت السيدة كيتي نويصر- قعوار؛ مركزة المتطوعين في المجتمع العربي في “بطيرم” تقريرا تلخيصيا لعمل المتطوعات وأثنت على المجهود المبارك الذي تبذله المتطوعات في ظل ظروف صعبة، بضمنها الضائقة المادية التي تعاني منها البلدات العربية بشكل خاص، والبنى التحتية المتدنية، عدا عن المفاهيم والعقائد المغلوطة التي تسود اوساط المجتمع هنا وهناك. وأضافت قائلة :”رغم الظروف الصعبة فها هي مجهوداتهن قد أتت أُكُلها، من حيث رفع مستوى ثقافة الأمان والسلامة، ولإلقاء الضوء على الانجازات الرائعة، والإشارة للنقاط المجالات والأماكن التي يجب العمل عليها مستقبلا ، بجدٍ ومثابرة لمكافحة كل أنواع الإصابات”.
كما تضمن المؤتمر افتتاح مركز لواء الشمال لتأهيل متطوعي “بطيرم” في مجال أمان الأولاد بالتعاون مع المركز الجماهيري يافة الناصرة. أما السيدة أورلي سلفينجر؛ المديرة العامة لمؤسسة “بطيرم” فقد ثمّنت غاليا عمل المتطوعات في يافة الناصرة وقالت: “النساء المتطوعات في بطيرم هنّ كنز ثمين وبفضل عملهن وجهودهن في الميدان يتم إنقاذ حياة العديد من الأطفال العرب على مدار العام. فهن يعملن على إجراء تغيير جذري من أجل أمان الأولاد،, كما أنهن يقدن تغييرا مجتمعيا من حيث الوعي والتوعية ويقمن على ارشاد فئات عديدة من الاهل والوالدين كي تصبح ثقافة أمان الاولاد جزءا لا يتجزء في حياة أبناء المجتمع كافة، حيث ان المتطوعات في المؤسسة عملن ضمن 25000 ساعة تطوع في العام المنصرم الامر الذي يعتبر بحد ذاته استثمارا هاما في موضوع أمان الاولاد في المجتمع العربي”.
اما السيدة عبور طه رزق؛ مديرة المركز الجماهيري في يافة الناصرة والذي استضاف المؤتمر فتحدثت حول اهمية المبادرة لسكان يافة الناصرة أجمع لرفع الوعي لأهمية اتّباع وسائل الأمان لضمان بيئة سليمة وآمنة لأطفال البلدة وأضافت قائلة: “عملت منذ عام 2006 مع جمعية “بطيرم” لتطوير كوادر متطوعين في المجال في مدينة الناصرة ولاحقا اهتممت بمواصلة المسيرة وبالتعاون مع “بطيرم” لافتتاح هذا المركز في يافة الناصرة من خلال تخصيص مكان معد ومليء بالوسائل التوضيحية لاستمرار نشر رسالة الأمان في المنطقة من أجل مصلحة أبنائنا”.

كما تخلل المؤتمر فقرة فنية بمشاركة الفنان هشام سليمان وفعاليات عديدة أخرى بمشاركة الجمهور ومجموعات المتطوعات من “بطيرم”. وقد اختتمت المؤتمر السيدة جاليا شفرير تسيونوف؛ مديرة لواء الشمال في جمعية “بطيرم” وشكرت بدورها عمل كل متطوعة أخذت على عاتقها ان تكون وكيلة تغيير بموضوع أمان الأولاد. كما وشكرت دعم بنك “هبوعليم” لعمل المتطوعات في منطقة الشمال وأثنت على التشجيع والمرافقة والارشاد الذي تلقته المتطوعات سنويا دون كلل من قبل مركزة المتطوعات السيدة كيتي نويصر- قعوار.

DSC_0844

DSC_0851

DSC_0853

DSC_0855

DSC_0858

DSC_0860

DSC_0869

DSC_0887

DSC_0901

DSC_0916

DSC_0922

DSC_0929

DSC_0934

DSC_0943

DSC_0948

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *