رشدي الماضي و”ذاكرة من حيفا” في مؤتمر التّراث الفلسطيني – هوية وانتماء

مراسل حيفا نت | 13/11/2017

رشدي الماضي و”ذاكرة من حيفا”
في مؤتمر التّراث الفلسطيني – هوية وانتماء
لمراسلنا:
• أنا حيفا… حيفا أنا… الأسيرة والآسرة
أنا المجنون، رشدي بن الملوّح، أذكر حيفا وأذكّر لها حتى لا ينجح الزّمن في طمس أبجديّتها في كتاب الغياب… لأظلَّ أبحث في تضاريس مهدها عن طفولتي البعيدة وعي تُشرق في عباءات الضّباب…
بهذه الكلمات افتح الشاعر رشدي الماضي شهادتَهُ الذّّاتيّة في مؤتمر التراث الفلسطيني هوية وانتماء الذي عقدته جامعة القدس المفتوحة في جنين… نحن رعاية رئيس دولة فلسطين أبو مازن وبحضور الدكتور رامي الحمدالله، رئيس الحكومة الفلسطينية نيابة عنه…
هذا وكانت لجنة المؤتمر العلميّة قد وجّهن دعوة خاصة الى الشاعر الماضي ليقدّم شهادة ذاتيّة وشخصيّة كشاعر عن مرحلة الخمسينيات التي عاشها في حيفا، يجعل منها المرآة الصَّادقة التي تعكس واقع المجتمع العربي الفلسطيني آنذاك، خاصة ما تُعرفُ بفترة التَقشّف، ليبرز من خلالها معركته من أجل البقاء والوجود… مستعينا بما تٌنْبِتهُ الأرض من خيرات الطبيعة، كالخبيزة والعلت، والزعتر والسّنّيرة ووو… إضافة الى مأكولاتنا الشّعبيّة مصدر غذاء لتغذية كفاحه المصيري بصورة يوميّة…
هذا وقد شارك في المؤتمر قرابة 36 محاضرا من مختلف أنحاء الوطن تناول كلٌّ منهم موضوعا خاصا بالتراث، كالأواني التقليديّة، والأسطورة، والألعاب القديمة والمثل الشّعبي الخ…
واختتم المؤتمر بمهرجان فولكلوري تراثي قُدّمت خلاله لوحة من الغناء والرّقصات الشعبية والغناء…
IMG-20171111-WA0005

IMG-20171111-WA0006

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *